×


0 stars average
الدارس في تاريخ المدارس

الكتاب : الدارس في تاريخ المدارس

الكتاب : الدارس في تاريخ المدارس
المؤلف : عبد القادر بن محمد النعيمي الدمشقي (المتوفى : 927هـ)
المحقق : إبراهيم شمس الدين
الناشر : دار الكتب العلمية
الطبعة : الأولى 1410هـ ـ 1990م
مصدر الكتاب : موقع مكتبة المدينة الرقمية
http://www.raqamiya.org
ثم تمت مقابلة الكتاب واستدراك الصفحات الساقطة وإصلاح بعض الأخطاء
[ترقيم الكتاب موافق للمطبوع وهو مذيل بالحواشي]

[الدارس في تاريخ المدارس - النعيمي]

من مفاخر الدمشقيين في خدمة بلدتهم، يأتي في الأهمية بعد تاريخ ابن عساكر. كان من أوائل الكتب التي عمل المجمع العلمي العربي بدمشق على تحقيقها، وتصدى لذلك ثلاثة من شيوخ المجمع وهم: عبد القادر المغربي وعبد القادر المبارك، وسليم الجندي، واخترمتهم المنية وقد أنجزوا قسطاً منه، فخلفهم على إتمام العمل به جعفر الحسني - رحمه الله - (ت1970م) وصدرت الطبعة الأولى عام (1948 م). بعنوان (الدارس في تاريخ المدارس) وكانت نشرة تعج بالأخطاء، استدركها د. صلاح الدين المنجد بكتابه (تصحيح كتاب الدارس في تاريخ المدارس) بيروت 1981م اشتمل على (500) تصويب. وكان النعيمي (ت927هـ) قد عجز أيضاً عن تبييض كتابه، فتركه في مسوداته، وسماه (تنبيه الطالب وإرشاد الدارس لأحوال مواضع الفوائد بدمشق كدور القرآن والحديث والمدارس) ثم أضاف إليه فصلاً مسهباً في التعريف بمساجدها، نقله من تواريخ دمشق، وسمى فيه زهاء (324) مسجداً. ومجموع مواد الكتاب عدا المساجد (310) مادة، مرتبة في فصولها حسب حروف المعجم. وأول فصوله: دور القرآن والحديث، وهي (26) داراً (طبع الفصل مفرداً لأول مرة سنة 1946 بتحقيق د. المنجد) ثم مدارس الشافعية، وهي (60) مدرسة، ثم مدارس الحنفية وهي (51) مدرسة، ثم المالكية، وهي أربع مدارس فقط، ثم الحنبلية وهي (11) مدرسة. وأتبع ذلك بذكر مدارس الطب، وهي ثلاث مدارس، ثم الخوانق وهي (27) خانقاه، ثم الرباطات وهي (20) رباطاً. ثم الزوايا وهي (25) زاوية، ثم الترب، وهي (78) تربة. ومنهجه فيه أنه يذكر اسم المدرسة وبانيها، ثم يترجم له، ثم يصف المدرسة ويذكر أوقافها ويترجم لكل من درس فيها حتى القرن العاشر. واستهلك عمره في ترتيبه والزيادة عليه، وطال عمله فيه، فسأله تلميذ له أن يكفيه مشقة تبييضه، فأذن له بذلك. فكان الذي وصلنا من الكتاب مختصر هذا التلميذ. ورجح جعفر الحسني أن يكون التلميذ هو ابن طولون (ت953هـ) إلا أنه لم يجزم بذلك لأن المختصر لم يصرح باسمه، ولأن طائفة من المؤرخين تناولت كتاب النعيمي بالاختصار، أهمها مختصر عبد الباسط العلموي الدمشقي، وقد قام المستشرق الفرنسي (سوفير) بنشر ترجمة فرنسية لمختصر العلموي في المجلة الآسيوية (1894م - 1898م). فكان لأوروبا السبق في الإفادة من ذخائر الكتاب. ثم قام د. صلاح الدين المنجد بنشر مختصر العلموي عام (1947م) قبيل صدور نشرة الحسني. ويضم مختصر العلموي (ذيلاً) له على الكتاب تجده ص237 منه.

نقلا عن موقع الوراق
http://www.alwaraq.net

النعيمي

عدد الصفحات : 972

قلّب صفحات الكتاب



المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر