×

حمد الله ذاته الكريمه في آيات كتابه الحكيمة بطاقة الكتاب

[الجزء1]

الفصل الثاني: حمد الله ذاته الكريمة في فاتحة سورة الأنعام

المبحث الثالث: في بيان قوله تعالى: {الذي خلق السموات والأرض وجعل الظلمات والنور}

وإن كان في هذا المقام أمر منه سبحانه لحمده؛ ولكن يدلّ على حمده لذاته إذ إنّه هو الآمر به والمريد له تعالى.
هذا وإن تعلّق الحمد لذاته بوصف رب العالمين ناسب هذا المقام؛ لما أن ربوبيته تعالى للعالمين ـ كما سبق بيانه ـ تقتضي تدبير شؤونهم ورعاية أحوالهم ومصالحهم وتربيتهم بالعدل، ولاشك أنّ هلاك الظالمين الكفرة هو من أعظم ما يكون من تدبير شؤون العالمين ورعاية مصالحهم وإقامة الحق والعدل وتربيتهم عليه وبه؛ فلله الحمد رب العالمين.
لطيفتان:
الأولى: قال الزمخشري (1) في شأن حمد الله لذاته الكريمة ههنا أنه ((إيذان بوجوب الحمد عند هلاك الظلمة؛ وأنه من أجلّ النعم وأجزل القِسَم)) (2) .
والثانية: قال القرطبي فيما عرّضت به هذه الآية: ((وتضمنت هذه الآية الحجة على وجوب ترك الظلم لما يعقب من قطع الدابر إلى العذاب الدائم مع استحقاق القاطع الحمد من كلّ حامد)) (3) .
وبهاتين اللطيفتين يتم الكلام حول هذا الموضع ولله الحمد والمنة.
__________
(1) هو: محمود بن عمر بن محمد بن أحمد الخوارزمي الزمخشري، جار الله، أبو القاسم
(467-538) : ولد في زمخشر (من قرى خوارزم) وسافر إلى مكة وجاور بها زمناً فلقب بجار الله، وتنقل إلى البلدان ثم عاد إلى الجرجانية (من قرى خوارزم) فتوفي بها. أشهر كتبه: الكشاف في تفسير القرآن – أساس البلاغة – المقامات. وكان معتزلي المذهب مجاهراً شديد الإنكار على المتصوّفة. (انظر: لسان الميزان لابن حجر ج6 ص4؛ وفيات الأعيان لابن خلكان ج2 ص81؛ مفتاح السعادة ومصباح السيادة لطاش كبرى زادة ج 1 ص 431؛ الأعلام للزركلي ج7 ص 178) .
(2) تفسير الكشاف: ج2 ص 14.
(3) تفسير القرطبي: ج2 ص 427.

(الصفحة : 38)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •