×

حمد الله ذاته الكريمه في آيات كتابه الحكيمة بطاقة الكتاب

[الجزء1]

الفصل الرابع: حمد الله ذاته الكريمة عند إظهار الحجة في آية سورة النحل

المبحث الثاني: في بيان موضع الحمد وغايته

المبحث الثاني: في بيان حمد الله لذاته وصلته بما بعده
اعتماداً على ما سبق ذكره بأنّ حمد الله ذاته الكريمة معطوف على تسبيحه لها؛ فإنّ الأوقات التي ذكرت هي محلٌّ لهما كذلك وهي أربعة أوقات:
(حين تمسون ـ حين تصبحون ـ عشياً ـ وحين تظهرون) وقد ذُكر في وجه تخصيصهما بتلك الأوقات أنّه للدلالة على أنّ ما يحدث فيها من آيات قدرته وأحكام رحمته ونعمته هي شواهد ناطقة بتنزهه تعالى واستحقاقه للحمد، وموجبة لتسبيحه وتحميده حتماً (1) .
أقول: وهذا الكلام في غاية الصحة وهو مبني على تأمّل وإدراك بالغ، ويضاف إليه ما أشار إليه ابن عاشور في أنّ هذه الظروف متعلّقة بما في إنشاء التنزيه من معنى الفعل، أي ينشأ تنزيه الله في هذه الأوقات وهي الأجزاء التي يتجزأ الزمان منها، والمقصود التأبيد أي على الدوام، وإنّما سلك مسلك الإطناب لأنه مناسب لمقام الثناء (2) . وهي إشارة حسنة لا تتعارض مع ما ذُكِر قبلها.
هذا ويرى ابن عباس رضي الله عنهما أنّ تسبيح الله تعالى وتحميده في هذه الأوقات إشارة إلى الصلوات الخمس. (3) وعلى هذا فالتعبير بالتسبيح
__________
(1) انظر: تفسير ابن كثير ج3 ص428؛ تفسير أبي السعود ج7 ص 54-55؛ تفسير الآلوسي ج21 ص29.
(2) انظر: التحرير والتنوير ج21 ص 65.
(3) انظر: تفسير ابن عباس ومروياته في التفسير من كتب السنة لعبد العزيز الحميدي ج2 ص 718 –719. والأثر بهذا عن ابن عباس حسن الإسناد.

(الصفحة : 55)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •