×

حمد الله ذاته الكريمه في آيات كتابه الحكيمة بطاقة الكتاب

[الجزء1]

الفصل الثامن: حمد الله ذاته الكريمة في فاتحة سورة سبأ

المبحث الثاني: في بيان الموضع الثاني للحمد وغايته

من الأمر بعبادة الله وتوحيده، أي بما أنّ الله هو المستحقّ للحمد بأوصافه الكاملة ونعمه الجزيلة فهو الذي ينبغي أن يوحّد ويعبد دون سواه.
لطيفتان:
الأولى: في قوله تعالى {الحمد لله رب العالمين} بعد قوله {لا إله إلا هو} قال ابن جرير الطبري رحمه الله تعالى: ((وكان جماعة من أهل العلم يأمرون من قال: لا إله إلا الله؛ أن يُتبع ذلك الحمد لله ربّ العالمين تأوّلاً منهم هذه الآية بأنّها أمر من الله بقيل ذلك)) (1) .
الثانية: إنّ في إظهار اسم الجلالة في موضع الإضمار بقوله {الحمد لله رب العالمين} إشارة إلى أنّ له سبحانه من الصفات العلى ما لاينحصر، فالمسمّى بهذا الاسم جامع لجميع معاني الأسماء الحسنى لذاته (2) .
وبهاتين اللطيفتين يتم الكلام حول هذا الموضع ولله الحمد والمنة.
__________
(1) تفسير الطبري: ج24 ص 53.
(2) انظر: نظم الدرر للبقاعي ج6 ص533.

(الصفحة : 80)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •