×

روح البيان بطاقة الكتاب

الجزء الاول

[سورة البقرة (2) : الآيات 70 إلى 71]

ذبحوها بعد توقف وبطئ قيل مضى من أول الأمر الى الامتثال أربعون سنة فعلى العاقل ان يسارع الى الامتثال وترك التفحص عن حقيقة الحال فان قضية التوحيد تستدعى ذلك: قال في المثنوى
تا خيال دوست در اسرار ماست ... چاكرى وجان سپارى كار ماست
وفي الحكم العطائية اخرج من أوصاف بشريتك عن كل وصف مناقض لعبوديتك لتكون لنداء الحق مجيبا ومن حضرته قريبا بالاستسلام لقهره وذلك يقتضى وجود الحفظ من الله تعالى حتى لا يلم العبد بمعصية وان ألم بها فلا تصدر منه وإذا صدرت منه فلا يصر عليها إذ الحفظ الامتناع من الذنب مع جواز الوقوع فيه والعصمة الامتناع من الذنب مع استحالة الوقوع فيه فالعصمة للانبياء والحفظ للاولياء فقوله الْآنَ جِئْتَ بِالْحَقِّ يدل على الرجوع من الهفوة وعدم الإصرار وهذا ايمان محض وفي التأويلات النجمية إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً اشارة الى ذبح بقرة النفس
البهيمية فان في ذبحها حياة القلب الروحاني وهذا هو الجهاد الأكبر الذي كان النبي عليه السلام يشير اليه بقوله (رجعنا من الجهاد الأصغر الى الجهاد الأكبر) وبقوله (المجاهد من جاهد نفسه) وقوله عليه السلام (موتوا قبل ان تموتوا) أشار الى هذا المعنى قالُوا أَتَتَّخِذُنا هُزُواً اى أتستهزئ بنا في ذبح النفس وليس هذا من شأن كل ذى همة سنية قالَ أَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْجاهِلِينَ الذين يظنون ان ذبح النفس امر هين ويستعد له كل تابع الهوى او عابد الدنيا قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما هِيَ اى يعين أي بقرة نفس تصلح للذبح بسيف الصدق فاشار الى بقرة نفس لا فارِضٌ فى سن الشيخوخة تعجز عن سلوك الطريق لضعف المشيب وخلل القوى النفسانية كما قال بعض المشايخ الصوفي بعد الأربعين فارض وَلا بِكْرٌ فى سن شرح الشباب فانه يستهويه سكره عَوانٌ بَيْنَ ذلِكَ اى عند كمال العقل قال تعالى حَتَّى إِذا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً فَافْعَلُوا ما تُؤْمَرُونَ فانكم ان تقربتم الى الله بما أمرتم فان الله يتقرب إليكم بما وعدتم وانه لا يضيع اجر من احسن عملا فى الشيب والشباب قالُوا ادْعُ لَنا رَبَّكَ يُبَيِّنْ لَنا ما لَوْنُها
يعنى ما لون بقرة نفس تصلح للذبح في الجهاد قالَ إِنَّهُ يَقُولُ إِنَّها بَقَرَةٌ صَفْراءُ اشارة الى صفرة وجوه ارباب الرياضات وسيما اصحاب المجاهدات في طلب المشاهدات فاقِعٌ لَوْنُها يعنى صفرة زين لا صفرة شين كما هي سيما الصالحين تَسُرُّ النَّاظِرِينَ من نظر إليهم يشاهد في غرتهم بهاء قد ألبس من اثر الطاعات ويطالع من طلعتهم آثار شواهد الغيب من خمود الشهوات حتى أمن من احوال البشرية بوجدان آثار الربوية كقوله تعالى سِيماهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ إِنَّ الْبَقَرَ تَشابَهَ عَلَيْنا اشارة الى كثرة تشبه البطالين بزى الطالبين وكسوتهم وهيئتهم وَإِنَّا إِنْ شاءَ اللَّهُ لَمُهْتَدُونَ الى الصادق منهم فالاهتداء إليهم يتعلق بمشيئة الله وبدلالته كما كان حال موسى والخضر عليهما السلام فلو لم يدل الله موسى لما وجده وقوله إِنَّها بَقَرَةٌ لا ذَلُولٌ تُثِيرُ الْأَرْضَ اشارة الى نفس الطالب الصادق وهي التي لا تحمل الذلة تثير بآلة الحرص علو ارض الدنيا لطلب زخارفها وتتبع هوى النفس وشهواتها كما قال عليه الصلاة والسلام (عز من قنع ذل من طمع) وقال (ليس للمؤمن ان يذل نفسه) وَلا تَسْقِي الْحَرْثَ اى حرث الدنيا بماء وجهه عند الخلق وبماء وجاهته عند الحق فيصرف في حرث الدنيا

(الصفحة : 161)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •