×

روح البيان بطاقة الكتاب

الجزء الاول

[سورة البقرة (2) : آية 9]

دائرة فعلهم مقصورة عليهم ومن حافظ على الصيغة قال وما يعاملون تلك المعاملة الشبيهة بمعاملة المخادعين الا أنفسهم لان ضررها لا يحيق الا بهم ووبال خداعهم راجع إليهم لان الله تعالى يطلع نبيه صلى الله عليه وسلم على نفاقهم فيفضحون في الدنيا ويستوجبون العقاب فى العقبى: قال المولى جلال الدين قدس سره
بازئ خود ديدى اى شطرنج باز ... بازئ خصمت ببين دور ودراز
وقيل يعاملهم على وفق ما عاملوا وذلك فيما جاء انهم إذا القوا في النيران وعذبوا فيها طويلا من الزمان استغاثوا بالرحمن قيل لهم هذه الأبواب قد فتحت فاخرجوا فيتبادرون الى الأبواب فاذا انتهوا إليها أغلقت دونهم وأعيدوا الى الآبار والتوابيت مع الشياطين والطواغيت قال تعالى إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً وَأَكِيدُ كَيْداً وفي الحديث (يؤمر بنفر من الناس يوم القيامة الى الجنة حتى إذا دنوا منها واستنشقوا رايحتها ونظروا الى قصورها والى ما أعد الله تعالى لاهلها نودوا ان اصرفوهم عنها لا نصيب لهم فيها فيرجعون بحسرة وندامة ما رجع الأولون والآخرون بمثلها
فيقولون يا ربنا لو ادخلتنا النار قبل ان ترينا ما أريتنا من ثواب ما اعددت لاوليائك فيقول ذلك أردت بكم كنتم إذا خلوتم بي بارزتمونى بالعظائم فاذا لقيتم الناس لقيتموهم مخبتين تراؤن الناس وتظهرون خلاف ما تنطوى قلوبكم عليه هبتم الدنيا ولم تهابونى اجللتم الناس ولم تجلونى وتركتم للناس ولم تتركوا لى) يعنى لاجل الناس فاليوم اذيقكم أليم عذابى مع ما حرمتكم يعنى من جزيل ثوابى كذا في روضة العلماء وتنبيه الغافلين وَما يَشْعُرُونَ حال من ضمير ما يخدعون اى يقتصرون على خدع أنفسهم والحال انهم ما يحسون بذلك لتماديهم في الغفلة والغواية جعل طوق وبال الخداع ورجوع ضرره إليهم فى الظهور كالمحسوس الذي لا يخفى الا على مؤوف الحواس وهذا تنزيل لهم منزله الجمادات وحط من مرتبة البهائم حيث سلب منهم الحس الحيواني فهم ممن قيل في حقهم بل هم أضل فلا يشعرون ابلغ وانسب من لا يعلمون والشعور الاحساس اى علم الشيء علم حس ومشاعر الإنسان حواسه سميت به لكون كل حاسة محلا للشعور والعظة فيه ان المنافق عمل ما عمل وهو لا يعلم بوبال ما عمل والمؤمن يعلم به فما عذره عند ربه ثم في هذه الآية نفى العلم عنهم وفي قوله وَتَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ اثبات العلم لهم والتوفيق بينهما انهم علموا به حقيقة ولكن لم يعملوا بما علموا فكأنهم لم يعلموا وهو كقوله عز وجل صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فكانوا ناطقين سامعين ناظرين حقيقة لكن لم ينتفعوا بذلك فكانوا كأنهم صم بكم عمى فذو الآلة إذا لم ينتفع بها فهو وعادم الآلة سواء والعالم الذي لا يعمل بعلمه فهو والجاهل سواء والغنى الذي لا ينتفع بماله فهو والفقير سواء فاثبات العلم للكفار الزام الحجة وذكر الجهل اثبات المنقصة بخلاف المؤمنين فان اثبات العلم لهم اثبات الكرامة وذكر الجهل تلقين عذر المعصية كذا في التيسير فعلى المؤمن ان يتحلى بالعلم والعمل ويجتنب عن الخطأ والزلل ويطيع ربه خالصا لوجهه الكريم ويعبده بقلب سليم وفي الحديث (ان أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر) قالوا وما الشرك الأصغر يا رسول الله قال (الرياء يقول الله تعالى يوم يجازى العباد

(الصفحة : 54)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •