×

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1 - 29 بطاقة الكتاب

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (24) حوار الأديان

الأزهر يدين افتراءات الفاتيكان على الإسلام

الأزهر يدين افتراءات الفاتيكان على الإسلام
…الإسلام اليوم / وكالات:
…21/8/1427 5:56 م
14/09/2006
أدان علماء الأزهر الشريف التصريحات الأخيرة لبابا الفاتيكان ضد الإسلام واصفين إياها بالافتراءات، ومؤكدين أنها لا تخدم الحوار الذي يقوم به الفاتيكان مع العديد من المؤسسات الإسلامية الكبرى وعلى رأسها الأزهر .
وكان البابا قد وصف في محاضرته التي ألقاها بجامعة رتيسبون الألمانية التي كان يعمل بها منذ عام 1969 بأن الإسلام ديانة لا تدين العنف بالشدة المطلوبة، وأن المشيئة فيه منقطعة عن العقل، واستشهاده بحوار بين إمبراطور بيزنطي مع مثقف فارسي حيث قال الإمبراطور للمثقف: أرني ما الجديد الذي جاء به محمد، لن تجد فيه إلا أشياء شريرة وغير إنسانية، مثل أمره بنشر الدين الذي يبشر به بحد السيف.
وقالت جريدة الخليج الإماراتية نقلا عن د.نصر فريد واصل، مفتي مصر الأسبق ،إذا لم يقبل الغربيون بالإسلام وأخذوا في إصدار التصريحات المستفزة ضد ديننا ورسولنا فيجب أن نتخذ مواقف حازمة، خاصة أن التصريحات هنا صادرة عن رأس الديانة النصرانية الكاثوليكية في العالم ما يعد تمهيدا لحرب صليبية جديدة يشارك فيه رجال الدين وليس القادة السياسيون فقط مثل الرئيس بوش الذي أعلن أكثر من مرة بأنه يقود حربا صليبية ضدنا ونحن لا نصدق أنها زلة لسان وإنما هي تعبير عما في قلبه.
وأضاف الشيخ واصل: المشكلة فينا نحن الذين يجب علينا أن يكون رد فعلنا قويا ومؤثرا لأن تطاول البابا على الإسلام لم يكن متوقعا بهذه الأقوال التي تنم عن عدم معرفة صحيحة بالإسلام وتعاليمه، في احترام حرمة النفس البشرية والدعوة للعقل ورؤيته للمشيئة الإلهية من خلال القضاء والقدر وغيره.
ووصف الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر سابقا، بابا الفاتيكان بأنه لم يقرأ شيئا صحيحا عن الإسلام ورسوله، وبالتالي فهو لم يعرف حقيقته، فقال أشياء تسيء إليه قبل أن يسيء إلى الإسلام الذي يحترم النفس البشرية بشكل لا مثيل له في التاريخ مهما كان صاحبها، يقول تعالى: "ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق"، وجعل قتل أي نفس مثل قتل الناس جميعا: "ومن قتل نفسا بغير نفس فكأنما قتل الناس جميعا".
ودعا الشيخ عاشور بابا الفاتيكان إلى أن يقرأ عن حقيقة الإسلام من مصادره الصحيحة التي ترفض العدوان: "وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا إن الله لا يحب المعتدين"، مشيرا إلى انه إذا قرأ البابا وصايا الرسو صلى الله عليه وسلم لقادة جيوشه بالمحافظة على المدنيين وعدم الغدر واحترام الأسرى وعدم التعرض للمتعدين على غير ديانة الإسلام، لعرف أن الإسلام دين الرحمة للبشرية كلها وفي مقدمتهم غير المسلمين الذين يقومون بحروب إبادة الآن ضد المسلمين وما يجري على الساحة الدولية خير شاهد.
ودعا د. محمد المسير، أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إلى إلغاء لجان حوار الأديان بين الأزهر والفاتيكان لأن هذا أقل رد فعل إذا كان الأزهر يريد أن يكون ممثلا حقيقيا للمسلمين ومدافعا عن دينهم، في الوقت الذي تشن فيه حروب صليبية ويهودية ضدنا رغم أن الله حذرنا من أن الحوار معهم لن يجدي إلا إذا استسلمنا لهم ورفعنا الراية البيضاء فقال تعالى: "ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم"، وهذا لا يعني أننا نقاطع البشرية وإنما علينا أن نحترم ونتحاور مع من يحترمنا ويريد الحوار الجاد المتكافئ معنا وليس المتاجرة بحوار الأديان وطعننا في ديننا وإهانة مقدساتنا ورسولنا.
-============

(الصفحة : 121)



المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 12000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

Hao123