×

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1 - 29 بطاقة الكتاب

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (24) حوار الأديان

جهود علماء الأندلس في الرد على النصارى -من الفتح الإسلامي (92هـ) حتى سقوط غرناطة (897هـ)-

جهود علماء الأندلس في الرد على النصارى -من الفتح الإسلامي (92هـ) حتى سقوط غرناطة (897هـ)-
د. خالد بن ناصر الغامدي
وتتكون خطة هذا البحث من: مقدمة، وتمهيد، وبابين، وخاتمة، وفهارس، وهي على النحو التالي:
المقدمة، وتشمل أهمية الموضوع، وسبب اختياره، وخطة البحث ومنهجي فيه.
التمهيد، وفيه:
المبحث الأول: التعريف بالأندلس (نبذة تاريخية عن الإسلام في الأندلس).
المبحث الثاني: التعريف بنصارى الأندلس، وإبراز عقائدهم، ونحلهم والمصادر المعتمدة لديهم (إجمالاً).
المبحث الثالث: نبذة عن علماء الأندلس الذين كان لهم دور بارز في الرد على النصارى.
الباب الأول: جهود علماء الأندلس في الرد على النصارى في أصول الإيمان والتعاليم الكنسية، وفيه فصول:
الفصل الأول: عقيدة النصارى في الإيمان بالله، وفيه مباحث:
المبحث الأول: توحيد الربوبية.
المبحث الثاني: توحيد الأسماء والصفات.
المبحث الثالث: توحيد الألوهية.
المبحث الرابع: معتقد الصلب والفداء.
المبحث الخامس: معتقد التثليث.
الفصل الثاني: عقيدتهم في الإيمان بالملائكة، وفيه:
المبحث الأول: انحراف عقيدة النصارى في الملائكة.
المبحث الثاني: معتقدهم في روح القدس.
الفصل الثالث: عقيدتهم في الإيمان بالكتب، وفيه:
المبحث الأول: الكتاب المقدس عندهم (العهد القديم والعهد الجديد)
المبحث الثاني: تعارض الأناجيل، وتكذيب بعضها بعضًا.
المبحث الثالث: إثبات تحريف الأناجيل وتأليفها.
الفصل الرابع: عقيدتهم في الإيمان بالأنبياء، وفيه مباحث:
المبحث الأول: عقيدتهم في الأنبياء إجمالاً.
المبحث الثاني: إبراهيم -عليه السلام-.
المبحث الثالث: عيسى -عليه السلام.
المبحث الرابع: محمد - r- وطعنهم في نبوته.
المبحث الخامس: معتقدهم الباطل في بولس (شاول).
الفصل الخامس: عقيدتهم في الإيمان باليوم الآخر، وفيه مباحث:
المبحث الأول: مفهوم اليوم الآخر عندهم.
المبحث الثاني: القيامة، والخلاص، والحساب، والجزاء.
الفصل السادس: الرد على النصارى في أبرز جوانب التعاليم الكنسية. وفيه مبحثان:
المبحث الأول: التشريع في النصرانية.
المبحث الثاني: الكنيسة، طقوسها وأسرارها.
الباب الثاني: تطبيق علماء الأندلس لمنهج الإسلام في معاملة أهل الكتاب، مع بيان مواقف عملية مع النصارى، وفيه فصول:
الفصل الأول: جهودهم في الجدال والمناظرة.
الفصل الثاني: جهودهم في رد شبهات النصارى.
الفصل الثالث: موقفهم من الدعوة إلى التسامح.
الفصل الرابع: إسهامهم في جهادهم النصارى دفاعًا عن دين المسلمين وبلادهم.
الفصل الخامس: جهودهم في بيان ما أباحه الإسلام مع النصارى، وحرمه مع غيرهم.
الفصل السادس: مواقف وقواعد عامة في التعامل مع النصارى.
الخاتمة:
وتتضمن أهم نتائج البحث. ومنها:
(1) أن عقائد وشرائع النصرانية -المضادة لبدهيات العقليات والشرعيات- دفعت بكثير منهم إلى الإلحاد، قديمًا وحديثًا، وإلى الإباحية والتحرر من كل شريعة وعقيدة، وما يلحقها من محاسن الشيم والعفة.
(2) أن دين النصرانية دين وثني وضعي يقدس الأصنام ويعبدها من دون الله، وأن عيسى بريء من هذا الدين براءة الذئب من دم يوسف -عليه السلام-.
(3) أن النصارى مضطربون حائرون في ربهم وخالقهم -جل وعلا-، فتارة يزعمون أنه عيسى، وتارة يقولون إنه الأب دون الابن، وأن هذا الاختلاف لا يزال فيهم إلى اليوم.
(4) أنهم ممثلة ومشبهة ومجسمة في صفات الله، إذ يزعمون أن صفات الخالق ومنها الكلام والعلم تستحيل وتتحول إلى شيء مخلوق.
(5) أنهم يعتقدون أن الله ثلاثة. إله وملك وبشر، وأن عيسى هو ابن الله الوحيد الذي أنزل ليكفر عن خطايا البشر.
(6) أن النصارى ليس عندهم حجة شرعية أو عقلية قاطعة من أن المسيح هو الذي صلب، ولهم خبط واضطراب كبير في ذلك، وصدق الله أنهم في شك منه، وأنهم إنما يتبعون الظن.
(7) أن التثليث بدعة شركية خطيرة -مضادة لبدائة العقول- اعتنقها النصارى بضغط أحد ملوك الرومان الوثنيين، أو غير ذلك، لا دليل عليها في كتبهم المقدسة، ولا تزال تعتقدها النصارى إلى اليوم.
(8) أن النصارى تنتقص الملائكة وتصفها بغير ما وصفها الله، فتزعم أن الملائكة لا تعرف الله، إنما يعرفه المسيح وحده، وأن المسيح لما جاء إلى الأرض وهو (الواسطة) المخلوق والخالق، جاء مع الملائكة. وأنها تأكل وتشرب وتنام تارة.
(9) أن النصارى تعتقد أن جبريل (روح القدس) هو صفة الحياة لله تعالى التي استحالت إلى إله، هو أحد الأقانيم الثلاثة، وأن عيسى هو الابن والروح القدس معاً؟ وهو الله ثالثاً، مصادمة للفطر والشرائع والعقول.
(10) أن النصارى تؤمن بالعهد القديم (التوراة) وتعتبره شريعتها، ومع ذلك لا تطبق كثيرًا مما فيها من الشرائع كالأمر بالتوحيد والختان وتحريم الخمر والخنزير... الخ.

(الصفحة : 123)



المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 12000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

Hao123