×

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة 1 - 29 بطاقة الكتاب

موسوعة الرد على المذاهب الفكرية المعاصرة (24) حوار الأديان

الأبعاد السياسية لحوار الأديان

الأبعاد السياسية لحوار الأديان
الحوار الإسلامي المسيحي نموذجاً.
قراءة: محمد سليمان . 28/7/1424
25/09/2003
العنوان : الأبعاد السياسية لحوار الأديان . الحوار الإسلامي المسيحي نموذجاً.
المؤلف : سامر أبورمان .
الناشر : دار البيارق ، عَمان .
سنة النشر : 2001م .
عدد الصفحات : ( 222 )
شهد الحوار الإسلامي المسيحي نشاطاً واسعاً في العقود الأخيرة ، وتعددت وتنوعت المواقف والتحليلات بخصوص دلالات هذا الحوار وأبعاده ، خاصة السياسية منها، فهناك من يرى أن الحوار هو وسيلة عقلانية لتجنب الصراعات الدينية ، وبناء حالة من التعايش بين أتباع الديانات السماوية ، وبين من يقول : إن للحوار أهدافاً سياسية خطيرة تصب في المحصلة لصالح الطرف القوي والمتفوق في الحوار ، وهو الطرف المسيحي أو اليهودي... الخ . هذه التساؤلات والجدالات هي التي سعى الباحث الإسلامي الأردني " سامر أبورمان " لمناقشتها في دراسته الحالية من خلال منهجية علمية تقوم على متابعة وثائق مؤتمرات الحوار الإسلامي المسيحي ، وتحليل هذه الوثائق واستنباط الأبعاد السياسية للحوار من خلال الوثائق والمفاهيم الرئيسة والقضايا المطروحة في النقاشات ، بالإضافة إلى المتابعة التاريخية لدورات الحوار ومؤتمراته.
مما يضفي على الكتاب أهمية مضافة أن الباحث قد سافر بنفسه وشارك في مؤتمر للحوار في ألمانيا ، كما أنه شهد مؤتمرات عقدت في عمان. ويتكون الكتاب من ثلاثة فصول : يضم كل فصل منها أربعة مباحث، يتناول الفصل الأول الطبيعة السياسية للحوار الإسلامي المسيحي ، ويتطرق فيه إلى التطور التاريخي للحوار وإلى أهداف الحوار السياسية وخصائصه وضوابطه ، والدوافع التي تقف خلفه بالإضافة إلى أبرز المعوقات . أما الفصل الثاني فيتطرق إلى أبرز المفاهيم السياسية في الحوار وهي : مفهوم العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين، مفهوم السلام الدولي ، مفهوم العلمانية والعلاقة بين الدين والدولة في الحوار، مفهوم القومية والعلاقة بين الوطنية والدين، في حين يبحث الفصل الثالث في القضايا السياسية المهمة التي ركز عليها الحوار الإسلامي المسيحي، ومنها: الصراع العربي - الإسرائيلي والتسوية ، قضية القدس ، الاقليات والاستقرار السياسي، الغزو العراقي للكويت وحرب الخليج الثانية.
الطبيعة السياسية للحوار:
يتناول الباحث الطبيعة السياسية للحوار من خلال عدة محاور:
1- التطور التاريخي للحوار بحيث يبين الباحث أن البداية الحقيقية المؤسسية للحوارالإسلامي المسيحي جاءت متأخرة مع منتصف القرن العشرين ، وتحديدا منذ المجمع الفاتيكاني الثاني ( 1962- 1965 )، بحيث صارت بعد ذلك خطابات الباباوات تركز على العلاقة الحسنة مع المسلمين، وأنشئت لجنة خاصة باسم " أمانة اللجنة الدائمة للعلاقات مع المسلمين" ، وصدرت بعد ذلك عدة حوارات تؤكد على ضرورة الحوار مع المسلمين وطبيعة الحوار وخصائصه ، مثل بيان: نحو حوار مع المسلمين عام 1966، وأثر هذا التوجه الفكري المتنامي للفاتيكان على العلاقات الدبلوماسية مع المسلمين ، بحيث استطاع الفاتيكان في فترة عشر سنوات ( 1966- 1976) أن يؤسس علاقات دبلوماسية على الأقل مع 17 دولة مسلمة ، ويرصد الباحث تنامي ظاهرة الحوار في السبعينات والثمانينات من القرن العشرين.
وفي حين تعددت المؤسسات الهيئات المسيحية المهتمة في الحوار مثل الفاتيكان، مجلس الكنائس العالمي، فإن أبرز المؤسسات الإسلامية التي شاركت في الحوار، هي: الأزهر، المجمع الملكي لبحوث الحضارة الإسلامية في الأردن ، جامعة أنقرة ، جامعة تونس ، ..الخ.
2- الأهداف السياسية للحوار: يبين الكاتب أبرز الأهداف السياسية من الحوار من خلال تحليل نصوص وثائق المرتمرات، ومنها:
* مواجهة الشيوعية في فترة الحرب الباردة
* مواجهة الأصولية والتطرف وبرز ذلك من خلال: انتقاد الأصولية والتطرف والإرهاب، إدانة ربط الإرهاب بدين معين، مواجهة الإسلام السياسي.
* استيعاب الإسلام وتحجيم دعوته .
* الاعتراف المتبادل والفهم المشترك بين الإسلام والمسيحية.
3- الخصائص السياسية للحوار: يبين الكاتب عدة خصائص لطبيعة المؤتمرات والحوارات الإسلامية المسيحية، منها:
* ارتباطه بالسلطة السياسية بحيث يتوصل الكاتب إلى أن أغلب المشاركين في هذه الحوارات يحملون صفات رسمية في بلدانهم.
* سبق المبادرة الغربية للحوار واستمرار المبادرة.
* غلبة الطابع المؤسسي على الحوار من خلال تشكل العديد من اللجان والمؤسسات والجمعيات الخاصة بالحوار.
* الصهيونية، إذ يرصد الباحث في هذا السياق مبادرة بعض المسيحيين ذوي الميول الصهيونية إلى العديد من الحوارات الدينية، ويشير الباحث إلى بيان أصدره الحاج أمين الحسيني مفتي القدس سابقا أثبت فيه صلة عدد من القائمين على دعوة الحوار بالصهيونية.
* الاستمرارية والنماء وعدم الانقطاع.
* النخبوية.

(الصفحة : 142)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر