×

درج الدرر في تفسير الآي والسور ط الحكمة بطاقة الكتاب

[الجزء3]

سورة الكهف

سورة الكهف

والمراد بالنسيان (¬1) المنفي هاهنا حقيقة النسيان {وَلَا تُرْهِقْنِي} لا تعجلني {عُسْرًا} نصبًا لقيامه مقام المصدر.
{غُلَامًا فَقَتَلَهُ} ابن عباس عن أبي بن كعب قال: "الغلام الذي قتله الخضر طبع يوم طبع كافرًا" (¬2) والجمع بين هذا وبين قوله: "كل مولود يولد على الفطرة" (¬3) أن المراد بكفر الغلام كفر النعمة لا كفران الديانة (¬4) فحيث الطبيعة الراجعة إلى الكفر بعد حين. و (النكر) (¬5) ضد العرف.
{أَهْلَ قَرْيَةٍ} أنطاكية {فِيهَا جِدَارًا} بناه بناء على القواعد {يُرِيدُ أَنْ يَنْقَضَّ} من مجاز الكلام، أي يكاد الله يسقطه، و (الانقضاض): سقوط في انكسار.
قال الخضر: {هَذَا} أي وقت {فِرَاقُ}.
{وَكَانَ وَرَاءَهُمْ مَلِكٌ} الكلبي: اسم الملك جلندا (¬6)، وقيل: إن أولاد آمد ميافارقين من أصله وهم الأكراد، وقيل: كان هذا الملك بأنطاكية وكان عربيًا واسمه المنذر بن جلندا الأزدي.
{فَخَشِينَا} علمنا {رُحْمًا} عطفًا. قال الكلبي: فولدت أم الغلام لأبيه جارية تزوجها نبي من الأنبياء فولدت له ولدًا هدى به أمة من الأمم (¬7).
¬__________
= {بِمَا نَسِيتُ} قال: لم ينس، ولكنها من معاريض الكلام، وورد عن ابن عباس موقوفًا أيضًا قال: {بِمَا نَسِيتُ}: بما تركت من عهدك. أخرجه الطبري عنهما في تفسيره (15/ 338 - 339).
(¬1) في "ب": (بالإنسان).
(¬2) مسلم (2661)، والطبري في تفسيره (15/ 357)، والترمذي (3150) وغيرهم.
(¬3) البخاري (1292)، مسلم (2659).
(¬4) ما ذكره المؤلف من كفران النعمة يخالف ظاهر الآية بل يخالف ظاهر قراءة أُبَي بن كعب (فكان أبواه مؤمنين وكان كافرا) فالمراد به الكفر الحقيقي -والله أعلم-.
(¬5) في "أ": (النكرة).
(¬6) ذكره القرطبي كأحد الأقوال بلفظ (الجلندي)، انظر: القرطبي (11/ 33).
(¬7) ذكر ابن الجوزي عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال: "أبدلهما به جارية ولدت سبعين نبيًا". [زاد المسير (3/ 103)].

(الصفحة : 1157)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •