×

درج الدرر في تفسير الآي والسور ط الحكمة بطاقة الكتاب

[الجزء3]

سورة النور

سورة النور

رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فيعطون متاعهم رجالًا كانوا يتخلفون من أهل العلة، ومن كان لا يستطيع الخروج مع رسول الله -عليه السلام- (¬1)، ويستخلفونهم عليها مالًا فقدموا من بعد أسفارهم فشكوا إليهم الحاجة وما أصابهم بعدهم، قالوا: فهلا أصبتم مما في بيوتنا إذا أصابكم مثل ذلك، قال: فأصابوا منها فضاقت من ذلك وقالوا: نخشى أن لا تكون أنفسهم بذلك طيبة، وإن قالوا بألسنتهم ما قالوا، فنزلت (¬2).
وعن مقسم: كانوا يكرهون الأكل مع الأعمى والأعرج والمريض لأنهم لا ينالون كما ينال الصحيح، فإن الأعمى لا يبصر جيّد الطعام والمختار، والأعرج ربما لا يتمكن من الجلوس متهيئًا للاستيفاء، والمريض لا يقدر على سرعة الأكل ولا على أكل ممتد لما يعرض له من الألم والعلة فنزلت. فعلى هذين الآية (¬3) عامة.
وعن مجاهد: كان رجال زمنى عمي عُرج أولو حاجة يستتبعهم رجال إلى بيوتهم، فإن لم يجدوا لهم طعامًا ذهبوا بهم إلى بيوت آبائهم وسائر المعدودين في الآية، فكره ذلك المستتبعون فأنزل هذه الآية (¬4)، مختصة بالمتبسطين في بيوت أهل المعروف والسماحة.
وقال الفراء: {عَلَى} هاهنا مكان (في) أي {لَيْسَ} في {الْأَعْمَى حَرَجٌ} ولا في {الْأَعْرَجِ حَرَجٌ} {وَلَا} في {الْمَرِيضِ حَرَجٌ} يعني في مؤاكلتهم، والعرج في الرجل بمنع عن المشي المستوي {أَوْ صَدِيقِكُمْ} حبيبكم ومؤاخيكم {أَوْ أَشْتَاتًا} جمع شت وهو المتفرق {فَإِذَا دَخَلْتُمْ بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنْفُسِكُمْ} كان ابن عمر إذا دخل بيتًا ليس فيه أحد أو بيته وليس فيه أحد
¬__________
(¬1) (-عليه السلام-) ليست في "ب" "ي".
(¬2) عزاه في "الدر المنثور" (11/ 114).
(¬3) قريبًا منه عند ابن جرير (17/ 366)، وابن أبي حاتم (8/ 2643)، وليس فيه ذكر أسباب النزول.
(¬4) عبد الرزاق في تفسيره (2/ 64)، وابن جرير (17/ 367، 368)، وابن أبي حاتم (8/ 2645)، والبيهقي (7/ 275).

(الصفحة : 1299)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •