×

درج الدرر في تفسير الآي والسور ط الحكمة بطاقة الكتاب

[الجزء4]

سورة النجم

سورة النجم

ولم يتعرض لحديث البشارة معًا (¬1) متغافلًا عنها لأنه يحب إظهارها وتكرارها.
ثم اعتزل نساءه جميعًا شهرًا فظن بعض النساء أنه طلقهن فدخل عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - على ابنته حفصة وبالغ في لومها والإنكار عليها وقال لها: والله لئن كان رسول الله (¬2) قد طلقك تطليقة لما كلمتك أبدًا، فقالت: لم يطلقني وإني لعلى شرف ذلك، وهي تبكي، فأنزل الله: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ} (¬3) الآيات، واختار رسول الله (2) لكفارة يمينه عتق رقبة، واليمين: هي تحريم ما أحل الله له من صحبة مارية القبطية، فأعتق رقبة ورجع إلى مارية وهي أم إبراهيم بن محمَّد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - (¬4).
وعن سعيد بن جبير عن ابن عباس عن عمر بن الخطاب: أن النبي (¬5) -عليه السلام- (¬6) طلق حفصة ثم راجعها، وصححه الطحاوي في "تأويل مشكل الأخبار" (¬7)، وهذا يصدق الكلبي من قول عمر.
وعن عبيد بن عمير قال: سمعت عائشة زوج النبي -عليه السلام- (¬8): أن النبي -عليه السلام- (8) كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب (¬9) عندها عسلًا فتواصيت أنا وحفصة أيَّتنا ما دخل عليها النبي -عليه السلام- (8) فلتقل: إني لأجد
¬__________
(¬1) (معًا) من الأصل.
(¬2) في "ب": (رسول الله صلى الله عليه وسلم).
(¬3) قصة عمر هذه عند البخاري (2468)، ومسلم (1479)، وليس فيها أسباب النزول.
(¬4) (وسلم) ليست في "ي".
(¬5) في "ب": (النبي صلى الله عليه وسلم).
(¬6) (السلام) ليست في "ي".
(¬7) وأخرجه أبو داود (2283)، والنسائي (6/ 213)، وابن ماجه (2016)، وأحمد (3/ 478) قال ابن كثير في تفسيره (3/ 503): إسناده قوي، وانظر: شرح مشكل الآثار للطحاوي (12/ 24).
(¬8) (السلام) ليست في "ي"، وفي "ب": (النبي صلى الله عليه وسلم).
(¬9) في "ب": (ويشرب).

(الصفحة : 1638)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •