×

درج الدرر في تفسير الآي والسور ط الحكمة بطاقة الكتاب

[الجزء2]

سورة المائدة

سورة المائدة

غير الزانيات {أُجُورَهُنَّ} مهورهنّ {وَمَنْ يَكْفُرْ} يجحد الإسلام وشرائعه، و (حبوط أعماله) (¬1) إنكاره الثواب ورضاه بأن يجازى على الإسلام.
إنما قال: {إِذَا قُمْتُمْ} ليعلم أن الصلاة هي الصلاة المفتقرة إلى الوضوء دون القصد إليها وليعلم أنه شرط في صحة عبادته وليست بعبادة في نفسها (¬2) {إِذَا قُمْتُمْ} عن النوم (¬3). عن ابن عباس وابن زيد: دلّت الآية (¬4) الحال على أنهم محدثين، وممن خصّ المحدثين بالخطاب عن ابن عباس وسعد بن أبي وقاص وأبو موسى الأشعري وجابر بن عبدالله وابن عمر (¬5). وصلَّى النبي -عليه السلام- الصلوات كلها يوم فتح مكة بوضوء واحد فقال عمر: فعلت شيئًا يا رسول الله عمدًا؛ فقال: "لتبيين الشرع" (¬6)،
¬__________
(¬1) في "ي": (عمله).
(¬2) أي أن الوضوء وسيلة إلى تحقيق العبادة المتمثلة بالصلاة ليستقبل ربه بالطهور الحسين في غسل أعضاء البدن المنصوص عليها شرعًا، مع أن ذات الوضوء عبادة وقربة إلى الله -عَزَّ وَجَلَّ- لأن فيه امتثالًا لأمر الله الذي قال: {إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ} [المَائدة: 6] الآية. وفيها من ألفاظ الذكر كالتسمية عند الوضوء والدعاء بعد الفراغ منه وأن العبد يؤجر في هذه العبادة أثناء الوضوء فتتساقط ذنوبه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، كما جاء في الحديث، فهي عبادة من هذا الوجه. والله أعلم.
(¬3) روي ذلك عن زيد بن أسلم والسدي، رواه عنهما الطبري في تفسيره (8/ 156). أما ما ذكره المؤلف عن ابن عباس وابن زيد فلم نجده.
(¬4) (الآية) ليست في "ب " "ي".
(¬5) أما عن ابن عباس - رضي الله عنهما - فرواه الطبري (8/ 152) قال في هذه الآية: لا وضوء إلا من حدث، وأخرجه عبد الرزاق (167). وأما عن سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - فقال: "صلِّ بطهورك ما لم تحدث"، أخرجه الطبري (8/ 153)، والدارمي (1/ 168)، والطحاوي (1/ 45). وأما عن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: لا وضوء إلا على من أحدث. أخرجه الطبري (8/ 153)، وذكره ابن عبد البر في التمهيد (8/ 238). وأما عن جابر بن عبدالله - رضي الله عنه - فقال الفضل بن المبشِّر: "رأيت جابر بن عبدالله يصلي الصلوات بوضوء واحد، فإذا بالَ أو أحدث، توضأ ومسح بفضل طهوره الخفين ... " أخرجه الطبري (8/ 156)، وابن ماجه (511).
(¬6) لفظ الحديث عن سليمان بن بريدة عن أبيه، أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يتوضأ لكل صلاة، فلما كان يوم فتح مكة صلى الصلوات كلها بوضوء واحد فقال له عمر: يا رسول الله، صنعت شيئًا لم تكن تصنعه. فقال: "عمدًا فعلته يا عمر". أخرجه مسلم (277)، =

(الصفحة : 653)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •