×

درج الدرر في تفسير الآي والسور ط الحكمة بطاقة الكتاب

[الجزء1]

سورة البقرة

سورة البقرة

الشك. {أُولَئِكَ}: أهل هذه الصِّفة (¬1) {عَلَى هُدًى (¬2) مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} المفلحون: النَّاجون السُّعداء الباقون في الجنة. قال ابنُ عباس - رضي الله عنهما -: "هُمُ الذين وجدوا ما طلبوا ونَجَوا من شرِّ ما منه هربوا" (¬3). وقيل: المُفلِح: الظافرُ ببغيته المُنْجِحُ بطلبته. وقيل: كلُّ مَنْ أصاب خيرًا فهو مُفْلِح. وقيل: الفَلاَح: البقاء (¬4)، أُخذ من القطع. وقيل: أصلُهُ للقطعِ، من قولهم: الحديدُ بالحديد يَفْلح (¬5). ويقال للأَكَّار والمُكَارِي فَلاَّحًا ثَمَّ أُخِذ منه البقاء.
{إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا} نزلت في شأن شَيْبَة وعُتْبَة ابني ربيعة والوليد بن
¬__________
(¬1) أهل هذه الصفة هم مؤمنو أهل الكتاب، وهو مرويٌّ عن ابن عباس - رضي الله عنه - وابن مسعود وأناس من الصحابة، واختاره ابن جرير الطبري وابن كثير وغيرهما، ويشهد له قوله تعالى: {وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ} وما ثبت في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري مرفوعًا: "ثلاثة يؤتون أجرهم مرتين، رجل من أهل الكتاب آمن بنبيِّه وآمن بي ... " الحديث. [تفسير ابن كثير (6011)].
(¬2) كتب في هامش النسخة "ي": (فإن قيل: أصل (على) للاستعلاء والهدى لا يُستعلى عليه، فكيف يصح معناها ههنا؟ قيل: معنى الاستعلاء حاصل لأن منزلتهم علت باتَّباع الهدى، ويجوز أن يقول: لما كانت أفعالهم كلها على مقتضى الهدى كان تصرفهم بالهدى كتصرف الراكب بما يركب) اهـ. [انظر: العكبري (1/ 14)].
(¬3) ابن أبي حاتم (1/ 39)؛ والطبري في تفسيره (1/ 256)، وحَسَّنَ إسناده الشيخ حكمت بشير في تفسيره "التفسير الصحيح" (1/ 103).
(¬4) مجيء الفلاح بمعنى البقاء معروف في كلام العرب، ومنه قول لبيد بن ربيعة:
لو أنَّ حَيًّا مُدْرِكُ الفَلاحِ ... أدركه مُلاَعِبُ الرَّمَاحِ
وملاعب الرماح: هو عمه عامر بن مالك.
وقول عبيد بن الأبرص:
أَفْلِحْ بما شِئْتَ فقد يُبْلَغُ بالـ ... ـضَّعْفِ وقد يُخْدَعُ الأَرِيبُ
[ديوان لبيد 333؛ اللسان "لعب"؛ همع الهوامع (1/ 139)؛ شرح المعلقات للتبريزي 541؛ تفسير القرطبي (1/ 182)].
(¬5) قوله "الحديد بالحديد يفلح" هو مَثَلٌ عربي، وورد في قول الشاعر:
وقد عَلِمَتْ خَيْلُكَ أني الصَّحْصَحُ .... إن الحديدَ بالحديدِ يُفْلِحُ
وقول بكر بن النطاح:
لا تَبْعَثَنَّ إلى ربيعةَ غيرها ... إنَّ الحديدَ بغيرهِ لايُفْلِحُ
[مجمع الأمثال (1/ 8)؛ اللسان "فلح"].

(الصفحة : 97)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •