×

ابن الصلاح وكتابه الباعث الحثيث بطاقة الكتاب

[الجزء1]

المبحث الأول : اسمه ونسبه وكنيته

المبحث الأول : اسمه ونسبه وكنيته

وبعد أن أدرك أبو القاسم أن تطلّعات ولده تسمو به عن أن يفي بها معلمو قريته الصغيرة ، فسافر به إلى مدينة الموصل (¬1) - إحدى أكبر حواضر الإسلام – ولم يطل المقام به كثيراً فيها (¬2) ، فما هو إلاَّ أن اشتدَّ عوده وقوي على تحمّل أعباء الحياة ، حَتَّى يمَّم وجهه صوب قبلة العلم وجوهرة الشرق دار السلام "بغداد"(¬3)، التي كانت آنذاك تعجّ بمظاهر العِلْم ، وصنوف أرباب المعرفة وطلابهم ، فوردها تقي الدين وسمع بها من جملة من المشايخ (¬4)، ثُمَّ بعد أن أحسَّ أن الرحلة سنة من يطلب هذا الشأن (الحديث)، شدَّ رحاله إلى بلاد العجم ، ولزم فيها الإمام الرافعي (¬5) وبه تفقه وبرع في مذهب الشافعي (¬6) .
¬__________
(¬1) انظر : سير أعلام النبلاء 23 / 140 .
(¬2) انظر : تذكرة الحفاظ 4 / 1430 .
(¬3) انظر : الدارس 1 / 16 ، وتاريخ علماء بغداد : 140 .
(¬4) انظر : سير أعلام النبلاء 23 / 141 .
(¬5) ستأتي ترجمته في مبحث : شيوخه .
(¬6) انظر : طبقات الشافعية لابن هداية الله : 221 .

(الصفحة : 4)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 12000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

Hao123