×

فتاوى الزرقا بطاقة الكتاب

حول الاجتهاد الجماعي وتَقنين الفِقه

حول الاجتهاد الجماعي وتَقنين الفِقه

حول الاجتهاد الجماعي وتَقنين الفِقه
وأهميّة الجانب الاقتصاديّ في الفقه الإسلامي

أسئلة من مجلَّة اليمامة إلى فضيلة الشيخ: مصطفى الزرقا حفظه الله ورعاه.
1 - فتح العصر الحديث بتفجُّره الإعلامي آفاقًا واسعة للحوار والمناقشة، فمتى يستفيد فقهاء العالم الإسلامي من الإعلام للوصول إلى الاجتهاد الجماعي كما تسَمُّونه؟
2 – منذ عدة قرون والفقهُ الإسلامي متوقِّف عن النمو، فما أسباب هذا التوقُّف، وما تقويمكم لجهود فقهاء العصر الحديث في تطويره مع اختلاف توجهاتهم؟
3 - تقنين الفقه الإسلامي كيف ترون أهميته، وما صعوباته، ومحاذيره، وأين تقع المذاهب الفقهية منه؟
4 – يُعد الجانب الاقتصادي من الفقه الإسلامي من أعقد الجوانب وأكثرها أهمية وتفلُّتًا أيضًا ـ خاصة في العصر الحديث ـ من القواعد الإسلامية العامّة فما تقويمكم للجهود المبذولة في أسْلمة هذا الجانب؟
عبد الله محمد المفلح
أجوبة أسئلة اليمامة:
ج 1 ـ إن الاجتهاد الجماعي يحتاج أن تتعاون على تحقيقه حكومات البلاد الإسلاميّة وفقهاؤها. وتأتي في الطليعة البلاد العربية.
وبعد تفرُّق البلاد الإسلاميّة وانقسامها إلى أكثرَ مِن اثنتين وخمسين دولة مستقِلًّا بعضها عن بعض، وانتشار فقهاء الأمّة بينها جميعًا ـ لم يعُدْ في الإمكان تحقيق الاجتهاد الجماعي بصورة كاملة لتعذُّر اجتماع الفقهاء جميعًا لبحث القضايا المُستجِدَّة والمداوَلة في الحُلول اللازمة.
لكن الاجتهاد الجماعي بصورة مصغَّرة ناقصة قد أصبح أمرًا واقعيًّا بوجود المَجْمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي في مكة المكرّمة، والمجْمع الفقهي التابع لمنظَّمة العالم الإسلامي في جدّة. فكلٌّ منهما يضمُّ مجموعة محدَّدة من الفقهاء المُعاصرين، وبعض الأشخاص هو عضو في كليهما.

(الصفحة : 1)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر