×

فتاوى الزرقا بطاقة الكتاب

الزكاة الواجبة في عُروض التجارة الكاسِدة

الزكاة الواجبة في عُروض التجارة الكاسِدة

الزكاة الواجبة في عُروض التجارة الكاسِدة(7)

كتب الأستاذ فكري أحمد نعمان دراسة جيدة بخصوص الزكاة الواجبة في عروض التجارة الكاسدة في مجلة (الجندي) الصادرة في دولة الإمارات العربية، وأرسل إلى الأستاذ الزرقا يسأله حول هذا الموضوع، فقال:
السؤال:
"ورغبة منا في الوصول إلى وجه الصواب في المسألة أرسلنا إلى كبار العلماء المسلمين من الذين وضع الله في أيديهم موازينَ ترجيح الخلاف، ومنهم العلامة المحقق الشيخ مصطفى أحمد الزرقا ـ وفقه الله ـ وكان ردُّه كالتالي"
الجواب:
"إن ما سألتني عنه من رأيي في زكاة البضائع الكاسدة والتاجر المتربِّص، رأيي فيه من القديم هو مذهب مالك ـ رضي الله عنه ـ وهو الذي يُشعِر كلامُ شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ باستحسانه، كما استحسنه أخونا العلامة الدكتور الشيخ القرضاوي أيضًا، وضعًا للضَّرر البالغ عن التاجر المتربِّص، فأنا أُفتي به دائمًا تيسيرًا على الناس، ولا سيما في العقارات، حيث يكثر فيها المشترون المتربِّصون في عهد التضخم النقدي العام اليوم، ولا سيما في عالمنا الثالث الذي استمر فيه هبوط قيمة النقود الورقية التي انفردت في وظيفة التنمية، منذ أن حلَّت المَطابع محلَّ مناجم استخراج الذَّهب والفضة!! ولم يبقَ أمام كثير من الناس وسيلة لحفظ قيمة نقودهم وقوتها الشرائية سوى تحويلها إلى عقار والتربص به، وقد يتربَّصون بها مُددًا طويلة، وعددًا من السنين قد تَصل إلى العَشرات، ثم يبيعونها عندما يَحتاجون إلى قيمتها.

(الصفحة : 1)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر