×

فتاوى الشبكة الإسلامية معدلة بطاقة الكتاب

61000

61277 الخلوة بالخادمة الأجنبية

رقم الفتوى 57966 وصف المرأة لمن أراد خطبتها
تاريخ الفتوى : 01 ذو الحجة 1425
السؤال
أحد زملائي في العمل يريد زميل له التقدم لخطبة إحدى الزميلات, وقد تطوع هذا الزميل بسؤالي عن بعض التفاصيل مثل لون شعرها أو طبيعته مع العلم أن الفتاة محجبة, فهل يجوز لي الإجابة على مثل هذه التساؤلات سواء لهذا الشخص أو للذي يريد خطبتها نفسه؟ وهل يجوز أن يرى من يتقدم لخطبة فتاة صورة لها قبل حجابها أم لا؟ و جزاكم الله عنا كل خير.
الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فإن الطريقة المثلى لمن أراد أن يخطب امرأة هي أن ينظر بنفسه إلى ما يدعوه لنكاحها كما سبق في الفتوى رقم: 46643 ، والفتوى رقم: 50371 . وإن كان وكل امرأة تنظر إليها فلا حرج، فقد روى الإمام أحمد في مسنده أنه صلى الله عليه وسلم أرسل أم سليم إلى جارية ، فقال: شمي عوراضها وانظري إلى عرقوبها . حسنه الأرناؤوط . أما توكيل الخاطب لرجل آخر غير محرم لينظر له المخطوبة فقد اختلف فيه، فمن أهل العلم من أجازه عند أمن الفتنة، ومنهم من منعه. فإذا تقرر هذا علم أنه لا يجوز للأخت أن تصف شعر المرأة المذكورة لزميلها الذي لم يكن وكيلا عن الخاطب، لقوله صلى الله عليه وسلم: لا تباشر المرأة إلى المرأة فتنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها . رواه البخاري . أما حكم النظر إلى صورة المخطوبة فيراجع في الفتوى رقم: 20410 . هذا وننبه الأخت السائلة إلى خطورة الاختلاط بالرجال الأجانب إذا ترتبت عليه خلوة أو تبرج أو خضوع بالقول أو نحو ذلك مما هو ذريعة للفساد، نسأل الله عز وجل أن يوفقنا وأن يسدد خطانا. والله أعلم.
المفتي: مركز الفتوى بإشراف د.عبدالله الفقيه
فتاوى ذات صلة
لا يجوز للمخطوبة أن تكشف شيئاً من جسدها لخطيبها إذا كان لغير حاجة الخطبة
اللقاء والتخاطب مع الفتاة بدعوى الزواج في المستقبل لايجوز
عند فسخ الخطبة ترجع المخطوبة لخاطبها الشبكة إذا كانت جزءاً من الصداق
المزيد
مقالات ذات صلة
57967
يجوز استيفاء الحق المالي المجحود بالحيلة
الفهرس » فقه المعاملات » الغصب والإتلاف » أحكام الغصب (130)

(الصفحة : 6636)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر