×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

الكم القصير

الكم القصير

العنوان: االكمُّ القصير
رقم الفتوى: 2547
المفتي: الشيخ خالد عبدالمنعم الرفاعي
-----------------------------------------
السؤال:
ما حكم لِبْس المرأة القميص - (البلوزة) - ذو الكمِّ القصير؛ فقد أصبح هناك تَفَتُّح كبير في قضية لبس المرأة.
وجزاكم الله خيرًا
-----------------------------------------
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، ثم أما بعد:
فإن كان مقصود الأخت السَّائلة لِبْس (البلوزة) ذات الأكمام القصيرة خارج المنزل، أو أمام غير المحارِم -:
فلا يجوز للمرأة المسلمة - مطلقًا - لبس ما يُظْهِر العورة أو جزءًا منها، وقد عُلِمَ من نصوص الشريعة وقواعدها أن هناك ضوابطَ عامَّة لابدَّ من توفُّرها في لباس المرأة المسلمة، وهذه الضوابط هي:
1- أن يكون ساترًا مستوعبًا لجميع بَدَنِها، واختلفوا تغطية الوجه والكفَّيْن، مع اتفاقهم على وجوب سَتْرِهما؛ حيث غلب على الظنِّ حصول الفتنة عند الكشف - كما هو الحال في هذا الزمن - وذلك سدًّا لذرائع الفساد وعوارض الفِتَن؛ قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا}[سورة الأحزاب: آية (59)]، والجلباب: القميص، والثوب المشتمل على الجسد كله، والخمار، و ما يلبس فوق الثياب كالملحفة والملاءة تشتمل بها المرأة.
2- ألاَّ يكون زينةً في نفسه؛ بمعنى: ألاَّ يكون مزيَّنًا؛ بحيث يلفت إليه أنظار الرجال؛ لقوله تعالى: {وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ} [النور: 31].

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •