×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

حكم العمل في بناء الكنائس

حكم العمل في بناء الكنائس

وقال تقي الدين السبكي: "إنه لم يكن قط شرع يَسُوغ فيه لأحد أن يبني مكاناً يكفر فيه بالله؛ فالشرائع كلها متفقة على تحريم الكفر؛ ويلزم من تحريم الكفر تحريم إنشاء المكان المتخذ له، والكنسية اليوم لا تتخذ إلا لذلك". وقال أيضاً: "فإن بناء الكنيسة حرام بالإجماع، وكذا ترميمها".
وقد نصَّ الفقهاء على أنه لو وصَّى ببناء كنيسة، فالوصية باطلة؛ لأن بناء الكنسية معصية وكذلك ترميمها، ولا فرق بين أن يكون الموصي مسلماً أو كافراً، فبناؤها وإعادتها وترميمها معصية – سواء كان الفاعل لذلك مسلماً أو كافراً- هذا شرع النبي، صلى الله عليه وسلم.
ومقصود الفقهاء من المنع، ألا يعاونهم المسلم على باطلهم؛ ولذلك مَنعوا من استئجار أوقاف الكنيسة؛ قال ابن تيمية: "وأما استئجار الأرض الموقوفة على الكنيسة، وشراؤه ما يباع للكنيسة، فقد أطلق أحمد المنع: أنه لا يستأجرها؛ لا يعينهم على ما هم فيه".
وقد أفتى مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي: بحرمة عمل المسلم لتصاميم معابد شركية، أو الإسهام فيها؛ كما في "مجلة المجمع" العدد الثالث.
وعليه: فلا يجوز لك مطلقاً المشاركة في بناء الكنائس، أو تشطيبها للأدلة السابقة، ولأن منفعة الإجارة لابد وأن تكون مباحة. والله أعلم.

(الصفحة : 2)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •