×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

حكم الفسيخ والبسطرمة

حكم الفسيخ والبسطرمة

العنوان: حكم الفسيخ والبسطرمة
رقم الفتوى: 2162
المفتي: الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي
-----------------------------------------
السؤال:
هل الفسيخ والبسطرمة حرام؟
-----------------------------------------
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصَحْبِه ومن والاه، أمَّا بعدُ:
فقد ذهب فقهاء المذاهب الأربعة إلى طَهارة الصغير من الفسيخ، وأنه مَعفُوٌ عما في بطنه؛ لعسر تنقيته مما فيه، أو لطهارته.
واختلفوا في الكبير منه على قولين:
الأول: أنه طاهر، وبه قال الحنفية، والحنابلة، وبعض المالكية، وجماعة من المعاصرين.
الثاني: أنه نجس، وبه قال جمهور المالكية والشافعية كما في "حاشية البُجَيْرَمِيِّ" على المنهاج.
وسبب الخِلاف يرجع إلى اختلافهم في حِلِّ مَيْتَةِ السمك ودَمِهِ؛ لأن الفسيخ غالبًا لا يُستخْرَج ما في بطنِهِ، إضافةً إلى احتمال خُروج الدَّم منه بعد تَمليحِهِ، فَمَن قال بنَجَاسَتِهِ مَنَع من تناوله.
والرَّاجِح: طهارة الفسيخ الكبير والصغير وحِلُّهُ؛ لأن مَيْتَةَ السمك طاهرة، وكذا ما في جَوْفِهِ، وما يَسِيلُ منه، والأصل فيه الطهارة.
قال الإمام ابن مُفْلِح - منَ الحَنَابِلَة -: "ودَمُ السَّمَك طاهِر - في الأصحِّ – ويؤْكَل".
وقال البُهُوتٍيُّ: "ودمُ السمك طاهر مأكول كمَيْتَتِهِ".
كما اعتبر الأحناف أن الخارج من السمك ليس بدم؛ لأنه لا دم له عندهم.
وقال الدَّرْدِيرُ - من المالكية -: "الذي أَدين الله به أن الفسيخ طاهر؛ لأنَّهُ لا يُمَلَّحُ وَلا يُرْضَخُ إلا بعد الموْت، والدم المَسْفوح لا يُحكَمُ بنجاسته إلا بعد خروجِه، وبعد موت السمك إن وُجِدَ فيه دم يكون كالباقي في الْعُرُوقِ بعد الذكاة الشرعية، فَالرُّطُوبَاتُ الخارجة منه بعد ذلك طَاهِرَةٌ لا شك في ذلك".

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •