×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

حكم القراءة من المصحف في التراويح

حكم القراءة من المصحف في التراويح

العنوان: حكم القراءة من المصحف في التراويح
رقم الفتوى: 155
المفتي: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
-----------------------------------------
السؤال:
ما حكم قراءة القرآن الكريم في المصحف في قيام رمضان ؟
-----------------------------------------
الجواب:
اختلف أهل العلم في حكم ذلك: فكرهه بعضهم وأجازه جمهورهم؛ ففي كتاب «قيام الليل وقيام رمضان» للشيخ العلامة محمد بن نصر المروزي: عن ابن أبي مليكة: أن ذكوان أبا عمرو - كانت عائشة أعتقته عن دُبُرٍ - فكان يَؤُمُّها ومن معها في رمضان في المصحف[1] . وسئل ابن شهاب عن الرجل يؤم الناس في رمضان في المصحف ؟ قال: ما زالوا يفعلون ذلك منذ كان الإسلام، كان خيارنا يقرؤون في المصاحِف[2] . وعن إبراهيم بن سعد عن أبيه: أنه كان يأمره أن يقوم بأهله في رمضان، ويأمره أن يقرأ لهم في المصحف ويقول: أسمعني صوتك. وعن أيوب عن محمد: أنه كان لا يرى بأساً أن يؤم الرجل القوم في التطوع يقرأ في المصحف، وقال عطاء في الرجل يؤم في رمضان من المصحف: لا بأس به. وقال يحيى بن سعيد الأنصاري: لا أرى بالقراءة من المصحف في رمضان بأساً؛ يريد القيام. وقال ابن وهب رحمه الله: سئل مالك رحمه الله عن أهل قرية ليس أحد منهم جامعاً للقرآن: أترى أن يجعلوا مصحفاً يقرأ لهم رجل منهم فيه ؟ فقال: لا بأس به.

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •