×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

حكم المراسلات بين الرجال والنساء الأجانب

حكم المراسلات بين الرجال والنساء الأجانب

العنوان: حكم المراسلات بين الرجال والنساء الأجانب
رقم الفتوى: 1700
المفتي: سماحة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
-----------------------------------------
السؤال:
ما حكم المراسلة بين الشبان والشابات؛ علماً بأن هذه المراسلة خالية من الفسق والعشق والغرام ؟
-----------------------------------------
الجواب:
لا يجوز لأي إنسان أن يراسل امرأة أجنبية عنه؛ لما في ذلك من فتنة، وقد يظن المراسل أنه ليست هناك فتنة، ولكن لايزال به الشيطان حتى يغريه بها ويغريها به. وقد أَمَرَ صلى الله عليه وسلم مَنْ سَمِعَ الدَّجَّالَ أن يبتعد عنه، وأخبر أن الرجل قد يَأْتِيهِ وهو مُؤْمِنٌ؛ ولكن لا يَزَالُ به الدجال حتى يَفْتِنَهُ[1].
ففي مراسلة الشبان للشابات فتنة عظيمة وخطر كبير ويجب الابتعاد عنها؛ وإن كان السائل يقول إنه ليس فيها عشق ولا غرام . أما مراسلة الرجال للرجال والنساء للنساء، فليس فيها شيء إلا أن يكون هناك أمر محظور .
ــــــــــــــــــ
[1]أحمد (4/331)، 441، وأبو داود (4319)، والطبراني في «الكبير» 18/ 220، 221، 227 (550، 551، 552، 564)، وابن أبي شيبة في «مصنفه» 7/488 (37459)، والبزار (3590)، والحاكم 4/531 (8615، 8616) وصححه وسكت عنه الذهبي. وصححه الألباني في «صحيح سنن أبي داود» (3629).

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •