×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

أحب فتاة مسلمة وأنا شاب نصراني

أحب فتاة مسلمة وأنا شاب نصراني

العنوان: أحب فتاة مسلمة وأنا شاب نصراني
رقم الفتوى: 2156
المفتي: الشيخ خالد بن عبدالمنعم الرفاعي
-----------------------------------------
السؤال:
نعم ... أحب فتاةً مسلمةً، وأنا شابٌّ مسيحيٌّ، و لكن اكتشفنا أن هذا الحب ليس مراهقة؛ بل حبٌّ صادقٌ وناضجٌ و يؤدِّي إلى الارتباط، وتكوين أسرة تؤدِّي إلى نجاح المجتمع وصلاحه.
وأنا أحب ديني (المسيحية) وألتزم به، وهي أيضًا تحبُّ دينها وتعاليم (الإسلامية)، ولا أحد يرغب في تَرْك دينه أبدًا، ونسمي هذا الأمر بكلمة مستحيل
من هنا أريد إجابةً على سؤالي، ومن فضل الجميع، أرجو مراعاة هذا الجانب من سؤالي، لأنة سيقوم بتوجيه حياتنا.
لقد اكتشفنا حقيقة حبنا، ونراه حبًّا ناضجًا وصافيًا وصادقًا، إن حبنا مبنيٌّ على أسس وتوجهات، سيقودنا لمستقبل باهر حقًّا، ليس حب مراهقة أو حبًّا مذبذبًا أو أهوجًا مبنيًّا على شهوة، لا .. لا ... صدقوني.
أرجوكم الإجابة، مع خالص احترامي لكم، وأتمنّى ألاَّ تخذلوني، وأرجو منكم جواب بمعنى الرحمة والحب؛ لأن حياتنا بمعنى حياة: (الدين لله، والمحبة صفة من صفات الله).
سلامي لكم: السلام عليكم و رحمة الله.
-----------------------------------------
الجواب:
فقد سبق أنْ بيَّنَّا أنَّ زواج المسلمة من غير المسلم - سواء كان نصرانيا أو غيره - من الفواحش العظيمة التي نهى الله عنها، وأنه باطلٌ بالكتاب والسنة والإجماع والمعقول، وأنه محض الزنا، وأنَّ مَنْ فعلتْهُ - مستحِلَّةً له - ارتدَّت عن الإسلام – ومن فعلته بغير استحلال، وقعت في كبيرة من أكبر الكبائر؛ في الفتويين: "زواج المسلمة بغير المسلم ... اجتهاد أم إفساد"، "زواج من نصراني" فليرجع إليهما.
ولمزيد فائدة يرجى مراجعة فتوى: "دفاعًا عن النصارى"
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •