×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

إبطال شبهات حول السفور والاختلاط

إبطال شبهات حول السفور والاختلاط

العنوان: إبطال شبهات حول السفور والاختلاط
رقم الفتوى: 1691
المفتي: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
-----------------------------------------
السؤال:
هناك بعض الشباب الملتزمين بالإسلام، والحريصين على التمسك به، والغيورين عليه، تعرض عليهم بعض الشبهات، وخاصة في قضية المرأة مثل :
أ - يرون أنه لا مانع من دخول المرأة على ضيوف زوجها، مع وجوده، وتقديم الشاهي وغيره للضيوف، والجلوس معهم، ويحتجون لذلك بحديث رواه البخاري : عن سهل رضي الله عنه قال: لما عرس أبو أسيد الساعدي دعا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، فما صنع لهم طعاماً ولا قربه إليهم إلا امرأته أم أسيد، بلَّت تمرات في تَوْرٍ (إناء من حجارة) في الليل، فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه من الطعام أَمَاثَتْهُ له - أي: هرسته بيدها - فسقته تُحْفَةً بذلك.[1] ويحتجون كذلك بما ذكره البخاري: (باب: قيام المرأة على الرجال في العرس وخدمتهم بالنفس)، وعندما سئل الإمام مالك رحمه الله في هذا الموضوع، أجاب بالجواز، وذلك في (الموطأ)، وبما ذكره البخاري في باب: (ما يجوز أن يخلو الرجل بالمرأة عند الناس) .
ب - يرون أنه لا مانع من استقبال الزوجة ضيوف زوجها من الرجال، حتى في عدم وجوده، ويحتجون لذلك بما رواه مسلم: أن رسول الله قال: "لا يَدْخُلَنَّ رجلٌ بعد يومي هذا على مُغِيبَةٍ إلا معه رجل أو اثنان"[2]، ويحتجون كذلك بزيارة أبي بكر وعمر رضي الله عنهما لأم هانئ رضي الله عنها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم .
جـ - يرون أن لا مانع من مشاركة المرأة الرجل أو الرجال في أعمالهم الوظيفية، وفي مجالس العلم والذكر ما دامت متحجبة، ويحتجون لذلك بعدة أمور، منها: مشاركة الصحابيات للمسلمين في الجهاد، وبتدريس عائشة رضي الله عنها لبقية الصحابة، وبفتاوها التي تفتي بها .
ــــــــــــــــــــــ
[1]البخاري (5182).
[2]مسلم (2173).

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •