×

فتاوى موقع الألوكة بطاقة الكتاب

إدراك التشهد الأخير – قطع الصلاة

إدراك التشهد الأخير – قطع الصلاة

العنوان: إدراك التشهد الأخير – قطع الصلاة
رقم الفتوى: 2473
المفتي: الشيخ خالد عبدالمنعم الرفاعي
-----------------------------------------
السؤال:
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
في البداية أود أن أعرف اسم المفتي، جزاه الله وإياكم كل خير.
سؤالي هو: إذا أدركت مع الإمام التشهد الأخير هل يُحتَسَب لي فضل صلاة الجماعة؟
وإذا كان لا يحسب لي فضل الجماعة وجلست مع الإمام للتشهد الأخير وسلم الإمام؛ فهل يجوز لي قطع صلاتي وإدراك الصلاة مع الجماعة الثانية؟
أفتوني مأجورين، ولا تنسوني من خالص دعائكم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
-----------------------------------------
الجواب:
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد:
فقد سبق أن بينا أن من أدرك الإمام في التشهد الأخير أو قبل أن يسلِّم من صلاته؛ يكون مدركاً لفضيلة الجماعة، وتحتسب له الجماعة؛ وهو قول أبي حنيفة والمشهور من مذهب الشافعي ونص الحنابلة، خلافاً للمالكية الذين يشترطون إدراك ركعة كاملة راجع فتوى: "حكم من أدرك الجماعة في التشهد الأخير" على هذا الرابط: ALUKAH.NET.
أما قطع الصلاة للدخول في جماعة أخرى، فلا يجوز؛ فقد اتفق الفقهاء على عدم جواز قطع العبادة وعلى حرمته، لما فيه من العبث بالعبادة الذي يتنافى مع حرمتها، ومكانتها الواجبة بعد التلبس بها بلا مسوغ شرعي، لورود النهي عن إفساد العبادة، فقد قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ} [محمد:33]، ووجود جماعة أخرى ليس بمسوغ لقطع الصلاة.
هذا؛ ومما يسوغ له قطع الصلاة -فريضة أو نافلة- قتل الحية، وخوف ضياع ماله، أو مال غيره، أو إغاثة ملهوف، أو تنبيه غافل أو نائم قصده ما يضره، ونحو ذلك.

(الصفحة : 1)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •