×

سير أعلام النبلاء بطاقة الكتاب

الطبقة التاسعة عشرة

216 - القرميسيني * شيخ الصوفية، أبو إسحاق، إبراهيم بن شيبان،

أراد المنصور إسماعيل (1) أن يوليه قضاء القيروان، فأبى.
وكان يختم كل ليلة في مسجده، فرأى ليلة نورا قد خرج من الحائط، وقال: تملا من وجهي، فأنا ربك، فبصق في وجهه، وقال: اذهب يا ملعون.
فطفئ النور (2).
وقع في ذهن المنصور أن أبا ميسرة لا يرى الخروج عليه، فأراده ليوليه القضاء، فقال: كيف يلي القضاء رجل أعمى، يبول تحته.
فما علم أحد بضرره إلا يومئذ، فقال: اللهم إنك تعلم أني انقطعت إليك وأنا شاب، فلا تمكنهم مني، فما جاءت العصر إلا وهو من أهل الآخرة (3).
فوجه إليه المنصور بكفن وطيب.
وكان مجاب الدعوة رحمه الله (4).
توفي سنة ثمان وثلاثين وثلاث مئة.
وقال الرجل: يا أخي فائدة الاجتماع الدعاء، فادع لي إذا ذكرتني،
وأدعو لك إذا ذكرتك [، فنكون كأنا التقينا، ] وإن لم نلتق (5).

219 - ابن مهرويه * المحدث الامام الرحال الصدوق، أبو الحسن، علي بن محمد بن مهرويه القزويني، المعمر، ذكره الخليلي في " إرشاده ".
__________
(1) انظر ترجمته رقم / 67 / من هذا الجزء.
(2) " معالم الايمان ": 3 / 50.
(3) " معالم الايمان ": 3 / 53.
(4) " معالم الايمان ": 3 / 51.
(5) " معالم الايمان ": 3 / 52، وما بين حاصرتين منه.
* تاريخ جرجان: 261، تاريخ بغداد: 12 / 69 - 70، الانساب: 10 / 138 - 139، لسان الميزان: 4 / 257 - 258.
(*)

(الصفحة : 396)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 12000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

Hao123