×

خطب ومحاضرات للشيخ عائض القرني بطاقة الكتاب

لقاء الأحبة مع المشائخ

قصيدة ناصر الزهراني عن دعوة الأنبياء

قصيدة ناصر الزهراني عن دعوة الأنبياء
المقدم:
أما الآن فنطوي صفحات هذا اللقاء ونختمه بصفحة شعرية رسم معانيها بكلماته أخونا الشاعر: ناصر الزهراني فليتفضل مشكوراً.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
صاحب السماحة! مشايخنا الكرام! أعتذر إليكم فكم كنت أتمنى أن أكون في هذا اللقاء مستمعاً، وأن أكون هادئاً مرتاح البال؛ لأنه ليس لدي مشاركة، وقد أتيت ولم أعد فقرة في هذا اللقاء، إلا أن أخي الكريم الشيخ عائض حفظه الله ألح وأبى إلا أن يكون لي مشاركة، فدخلت في تجربة طويلة أعتذر لأن الوقت لم يسمح لي بأن أفرغ هذه التجربة كاملة، فربما ترون في هذه القصيدة شيئاً من التفكك أو النقص أو الخلل؛ لأنها لا تزال إلى الآن عظم، وكنت أتمنى أن أسلمها للشيخ عائض على المفتاح.

جيرة تشترى وقصر مشيد وفؤاد بأهل نجد سعيد
يا أبا عبد الله فأنس بدارٍ في بلاد يطيب فيها الوجود
في بلاد للحق فيها جذور راسيات والقوم فيها أسود
يا ربيب البيان جاءت جموع قادها الحب والرضى والسعود
يا سليل الكرام رب وجوه شابها الحقد فهي كالفحم سود
طبت نفساً وزدت فخراً وأنساً حينما زارك الإمام الرشيد
قد أنسنا سماحة الشيخ أنساً لا يجارى والليل ليل سعيد
القوافي تهيم في وصفك الأغـ ـلى ويحلو إذا ذكرت النشيد
لن أسوق الثناء والمدح إني مفعم بالأسى وجرحي شديد
يا سليل الكرام ما كان شعري سلماً يبتغى عليه الصعود
إنما الشعر نبض قلبي وقلبي عن خداع الصديق دوماً بعيد
إيه يا صاحب السماحة عذراً إن قسونا أو ندَّ لفظ شديد
ذاك طبع المحب يقسو ولكن قلبه طيب محب ودود
أيها العالم المبجل شعري قال شيئاً مما تريد الوفود
كم صبرنا وكم وعدنا وعوداً وانتظرنا فأين تلك الوعود
أيها العالم الجليل امتحنا وأرى الخطب كل يوم يزيد
نحن نأوي إليك في كل كرب بعد ربي فأنت ركن شديد
أيها الشيخ ليس يثني خطانا عن هدى مالك الملوك الوعيد
نبذل النفس والنفيس ليبقى وليعلو في أرضنا التوحيد
مالنا مطمع ولا نيل غنمٍ فرضا الله منتهى ما نريد
نحن أتباع سنة وكتاب ما جهلنا فالدرب درب سديد
ثار فيه الدعاة من عهد نوح ومضى فيه صامدين الجدود
كم دعا صالح ثمود لتمشي في طريق الهدى فزاد الشرود
سخروا منه أعرضوا عن هداه فنجا صالح وخابت ثمود
وأبت عاد داعي الحق فيها كم دعاها لمنهج الله هود
فانبروا يصرخون يا هود هذا دين آبائنا فماذا تريد
هذه دعوة تخالف نهجاً نرتضيه وليس فيه القيود
أرسل الله ريح صرصر تنـ ـسف الظلم وأهله وتبيد
وطغى في البلاد فرعون قهراً وعلواً والظلم ظلم شديد
قال في خسةٍ: أنا الرب فيكم دون خوف فالشعب شعب بليد
قال موسى في حكمة وهدوء أيها الحاكم العظيم المجيد
دع بني إسرائيل من ربقة الـ ظلم فكلنا للإله عبيد
فاستشاط اللئيم وازداد حمقاً ثم نادى هامان أين الجنود
صاح في قومه دعاة ضلال قصدهم ظلمكم وبغي مبيد
هيا هبوا لقتلهم كي تعيشوا في سلام وعزة يا فهود
فمضى الأغبياء حمقاً وجهلاً فانبرى البحر حالكاً لن تعودوا
وأبو الأنبياء أعظم داع ملؤه غيرة وعزم أكيد
لم يدع دربه ليرضي أباه لم يعثر خطاه مكر وكيد
هددوه بالضرب والقتل حرقاً وهو بالطود شامخ لا يحيد
أجج القوم نارهم فرموه فإذا بالحريق عيش رغيد
ومضى في طريقه في شموخ وتمادى في غيه النمرود
ساق ربي بعوضة زلزلته أين حراسه وأين الجنود
فإذا أشبعوه ضرباً وركلاً هدأت عنه ثم يصرخ زيدوا
إنه ثوب ذلة يرتديه خائن العهد والمضل العنيد
عاش ذو النون في حشى الحوت مضنى فدعا والدعاء قول مجيد
فرج الله كربه وحماه غمة تنجلي وعمر جديد
ثم سر كي ترى عجائب ربي لسليمان كيف لان الحديد
كيف يقوى أيوب من بعد ضر إنه النصر إنه التأييد
ولنا أسوة بأعظم داعٍ حيت الأرض صوته والوجود
إنه سيد الأنام جميعاً رحمة للورى وفجر جديد
كم رأى من خصومه من نكال وعذاب والمكر مكر فريد
يرفل المشركون في خير عيش وهو مستهدف طريد شريد
كان يدعو لهم ويلهج دوماً إن ربي بهم رحيم ودود
سار في همة إلى الله يدعو لا يبالي والعزم عزم أكيد
كفروا قومه فما أيدوه فأتاه من ربه التأييد
ثلة لبت النداء فهبوا لرضا الله سيد ومسود
حملوا راية العقيدة لما جاءهم في كتاب ربي وعود
فإذا بالفقير يمسي غنياً وإذا بالمسود فيهم يسود
وانقضت دولة الشرور وبادت والنفاق انزوى وفر اليهود
والثواب العظيم في جنة المولى ففيها الرضا وفيها الخلود
أيها الشيخ أي شيء سنروي إن تاريخنا عريق مجيد
ذلت الأسد في زمانك لما تركت مجدها وسادت قرود
قال الشيخ ابن باز لابد من تغييره، فقال ناصر الزهراني : المقصود اليهود، فقال: لابد من تغييره، وقال الشيخ ابن باز أيضاً: وكذلك ما يتعلق بفرعون يتغير، وقال أحد الحضور: وأيضاً كلمة الحاكم في: يا أيها الحاكم.

المقدم:
سماحة شيخنا! المتكلمون والأدباء والشعراء تلاميذ لكم يصوبون بين أيديكم.

ابن باز :
من باب التعاون على البر والتقوى.

المقدم:
ونحن سنقوم بذلك وما نحن إلا في مدرسة التلمذة أمامكم.

ابن باز :
الله يقول: { وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى } [المائدة:2] { وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ } [العصر:3].

ثم قال الشيخ ابن باز : وكذلك وصف فرعون، بأن موسى سأله.

وقال الشيخ ابن باز أيضاً: وكذلك كلمة (القرود) احذفها.

بعض الحضور:
هو يقصد اليهود.

قال الشيخ ابن باز : ولا يهود ولا شيء، يضع بدلاً منه بيتاً حسناً، والشاعر يعرف كيف يتصرف .

(الصفحة : 17)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 12000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

Hao123