×

كشف الظنون بطاقة الكتاب

[الجزء2]

باب اللام

اللطيفة المرضية

علم اللغة
وهو : علم باحث عن : مدلولات جواهر المفردات وهيئاتها الجزئية التي وضعت تلك الجواهر معها لتلك المدلولات بالوضع الشخصي وعما : حصل من تركيب كل جوهر وهيئاتها الجزئية على وجه جزئي وعن : معانيها الموضوع لها بالوضع الشخصي
وموضوعه : جواهر المفردات وهيئاتها من حيث : الوضع والدلالة على المعاني الجزئية
وغايته : الاحتراز عن الخطأ في فهم المعاني الوضعية والوقوف على ما يفهم من كلمات العرب
ومنفعته : الإحاطة بهذه المعلومات وطلاقة العبارة وجزالتها والتمكن من التفنن في الكلام وإيضاح المعاني بالبينات الفصيحة والأقوال البليغة
فإن قيل : علم اللغة : عبارة عن تعريفات لفظية والتعريف : من المطالب التصورية وحقيقة كل علم مسائله وهي قضايا كلية أو التصديقات بها
و أيا ما كان فهي من : المطالب التصديقية فلا تكون اللغة علما
أجيب : بأن التعريف اللفظي لا يقصد به تحصيل صورة غير حاصلة كما في سائر التعاريف من : الحدود والرسوم الحقيقية أو الاسمية
بل المقصود من التعريف اللفظي : تعيين صورة من بين الصور الحاصلة ليلتفت إليه ويعلم أنه موضوع اللفظ فمآله إلى التصديق بأن هذا اللفظ موضوع بإزاء ذلك المعنى فهو من المطالب التصديقية
لكن بقي أنه حينئذ يكون علم اللغة عبارة عن : قضايا شخصية حكم فيها على الألفاظ المعينة المشخصة بأنها وضعت بإزاء المعنى الفلاني والمسألة لا بد وأن تكون قضية كلية
واعلم : أن مقصد علم اللغة مبني على أسلوبين
لأن منهم : من يذهب من جانب اللفظ إلى المعنى بأن يسمع لفظا ويطلب معناه
ومنهم : من يذهب من جانب المعنى إلى اللفظ
فبكل من الطريقين : قد وضعوا كتبا ليصل كل إلى مبتغاه إذ لا ينفعه ما وضع في الباب الآخر
فمن وضع بالاعتبار الأول :
فطريقه : ترتيب حروف التهجي إما : باعتبار أواخرها أبوابا وباعتبار أوائلها فصولا تسهيلا للظفر بالمقصود
كما اختاره : الجوهري في ( الصحاح )
ومجد الدين : في ( القاموس )
وإما : بالعكس أي اعتبار أوائلها أبوابا وباعتبار أواخرها فصولا
كما اختاره : ابن فارس في ( المجمل )
والمطرزي : في ( المغرب )
ومن وضع بالاعتبار الثاني : ( 2 / 1557 )
فالطريق إليه : أن يجمع الأجناس بحسب المعاني ويجعل لكل جنس بابا
كما اختاره : الزمخشري في ( قسم الأسماء ) من ( مقدمة الأدب )
ثم إن اختلاف الهمم قد أوجب إحداث طرق شتى
فمن واحد أدى رأيه إلى أن يفرد لغات القرآن
ومن آخر إلى أن يفرد غريب الحديث
وآخر إلى أن يفرد لغات الفقه
كالمطرزي : في ( المغرب )
وأن يفرد اللغات الواقعة في أشعار العرب وقصائدهم وما يجري مجراها كنظام الغريب
والمقصود : هو الإرشاد عند مساس أنواع الحاجات
الكتب المؤلفة فيه :

(الصفحة : 1556)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر