×

كشف الظنون بطاقة الكتاب

[الجزء1]

المقدمة في : أحوال العلوم وفيها : أبواب وفصول

الفصل الخامس : في مراتب العلم وشرفه وما يلحق به وفيه : إعلامات

الفصل الخامس : في مراتب العلم وشرفه وما يلحق به وفيه : إعلامات
الإعلام الأول : في شرفه وفضله . واكتفيت مما ورد فيه من الآيات والأخبار بالقليل لشهرته وقوة الدليل
قال الله - تعالى - : ( يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات . . . ) الآية
وقال : ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون . . . ) الآية
وعن معاذ بن جبل - رضي الله تعالى عنه - أنه قال : قال رسول الله - - صلى الله عليه وسلم - - : ( تعلموا العلم فإن تعلمه لله - تعالى - خشية وطلبه عبادة ومذاكرته تسبيح والبحث عنه جهاد وتعليمه لمن لا يعلمه صدقة وبذله لأهله قربة لأنه معالم الحلال والحرام ومنار سبل أهل الجنة وهو الأنيس في الوحشة والصاحب في الغربة والمحدث في الخلوة والدليل على السراء والضراء والسلاح على الأعداء والزين عند الأخلاء يرفع الله - تعالى - به أقواما فيجعلهم في الخير قادة وأئمة تقتص آثارهم ويقتدى بفعالهم ترغب الملائكة في خلتهم وبأجنحتها تمسحهم يستغفر لهم كل رطب ويابس وحيتان البحر وهوامه وسباع البر وأنعامه )
لأن العلم حياة القلوب من الجهل ومصابيح الأبصار من الظلم يبلغ العبد بالعلم منازل الأخيار والدرجات العلى في الدنيا والآخرة والتفكر فيه يعدل الصيام ومدارسته تعدل القيام به توصل الأرحام وبه يعرف الحلال والحرام هو إمام والعمل تابعه ويلهمه السعداء ويحرمه الأشقياء
أورده ابن عبد البر في كتاب ( جامع بيان العلم ) بإسناده وقال هو حديث حسن جدا وفي إسناده ضعف
وروي أيضا من طرق شتى موقوفا على معاذ
وقد يقال : الموقوف في مثل هذا كالمرفوع لأن مثله لا يقال بالرأي
وقال الشافعي : من شرف العلم أن كل ما نسب إليه ولو في شيء حقير فرح ومن رفع عنه حزن
وقال الأحنف : كل عز لم يوطد بعلم فإلى ذل مصيره
ثم إن العلوم مع اشتراكها في الشرف تتفاوت فيه
فمنها : ما هو بحسب الموضوع كالطب : فإن موضوعه بدن الإنسان والتفسير : فإن موضوعه كلام الله - سبحانه وتعالى - ولا خفاء في شرفهما
ومنها : ما هو بحسب الغاية كعلم الأخلاق : فإن غايته معرفة الفضائل الإنسانية
ومنها : ما هو بحسب الحاجة إليه كالفقه فإن الحاجة إليه ماسة
ومنها : ما هو بحسب وثاقة الحجة كالعلوم الرياضية : فإنها برهانية
ومن العلوم ما يقوى شرفه باجتماع هذه الاعتبارات فيه أو أكثرها كالعلم الإلهي : فإن موضوعه شريف وغايته فاضلة والحاجة إليه ماسة
وقد يكون أحد العلمين أشرف من الآخر باعتبار ثمرته أو وثاقة دلائله أو غايته
ثم إن شرف الثمرة أولى من شرف قوة الدلالة فأشرف العلوم : ثمرة العلم بالله - سبحانه وتعالى - وملائكته وكتبه ورسله وما يعين عليه فإن ثمرته السعادة الأبدية . ( 1 / 21 )
الإعلام الثاني : في كون العلم ألذ الأشياء وأنفعها وفيه : تعليمان

(الصفحة : 18)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •