×

كشف الظنون بطاقة الكتاب

[الجزء1]

باب الألف

أسئلة الإمام : يوسف . . . بن . . . الدمشقي

أسئلة الإمام : يوسف . . . بن . . . الدمشقي
المتوفى : سنة خمس وخمسين وألف
من : التفسير والحديث والفقه والعربية والمنطق
كتبها : بإشارة من السلطان : مراد خان
وأرسلها إلى : المولى : أحمد بن يوسف الشهير : بمعيد حال كونه قاضيا بعسكر روم إيلي فأجاب عنها
ولما وقف الإمام على أجوبته كتب ردا على كثير منها وأراد السلطان المذكور أن يعلم الراجح من المرجوح فأرسلها إلى المولى : يحيى أفندي المفتي يأمره أن يكتب محاكمة بينهما فكتب ورجح كلام الإمام في كثير منها فنال الإمام إكراما بذلك وتشريفا برتبة قضاء العسكر
المسألة الأولى : كيف التوفيق بين قوله تعالى : ( وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين ) وقوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم )
قال المعيد في جوابه : لا تنافي بين الآيتين حتى يحتاج إلى التوفيق فإن الآية الأولى : خطاب للرسول - E - وهو مبعوث للإنذار والوعظ فأمر بالعظة بعد ترك المجادلة
والآية الثانية : خطاب للمؤمنين والمراد منها : سائر المؤمنين وهم ليسوا بمأمورين بالتذكير والعظة بل بصلاح أنفسهم والاهتداء
مع أن البيضاوي صرح : بأن الاهتداء شامل للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فيدخل فيهما التذكير أيضا فكيف يكون التنافي
وقال الإمام : لا يخفى أن خطاب الله - تعالى - للرسول - E - بخصوصه يتناول الأمة عند الحنفية وأفراده بالخطاب تشريفا له - صلى الله تعالى عليه وسلم
والمراد : اتباعه معه كما في كتب أصولنا
كيف ؟ وقد قال - E - : ( من رأى منكم منكرا فاستطاع أن يغيره فليغيره بيده فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يستطع فبقلبه ) . الحديث
وأما قوله تعالى : ( يا أيها الذين أمنوا عليكم أنفسكم )
فقد أخبر الصادق الأمين : أن محلها آخر الزمان حيث سئل - - صلى الله عليه وسلم - - عن تفسير هذه الآية فقال : ( بل ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة وإعجاب كل ذي رأي برأيه فعليك بخاصة نفسك ) . الحديث
هكذا ينبغي أن يكون التوفيق
وقال المفتي : هذا كلام حسن موافق لما في كتب الأصول نقل عن عبد الله بن المبارك أن قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم . . ) الآية آكد آية في : وجوب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وبه يظهر ما في كلام المجيب وكان ينبغي أن يقتصر في الجواب على كون الاهتداء شاملا للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
وأما ما ذكر الإمام بقوله : وأما قوله تعالى : ( يا أيها الذين آمنوا . . . ) الآية فقد أخبر الصادق . . . الخ يصلح أن يكون توفيقا
لكن الإمام : فخر الدين الرازي قال في تفسيره : هذا القول عندي ضعيف . . . الخ . انتهى
وقس عليه غيرها

(الصفحة : 81)




المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر