×

زهر الأكم في الأمثال والحكم بطاقة الكتاب

[الجزء1]

الأمثال وما يلتحق بها

رب سامع خبري لم يسمع عذري

وما الناس إلاّ جامع لمضيعٍ ... و ذو تعبٍ يسعى لآخر نائمِ!
رُبَّ سامعٍ خبري لم يسمع عذري
يضرب في العذر يكون لك ولا يمكنك أن تبديه. وهو ظاهر مادة وصورة. ومثل ذلك في المعنى قول منصور النمري:
لعل له عذراً وأنت تلوم: ... و كم من ملومٍ وهو غير مليمِ
يقال ألام يليم فهو مليم إذا أتى بما يلام عليه وليم فهو ملوم إذا عتب وعذل.
رُبَّ سامعٍ عذري لم يسمع قفوتي.
العذر بالكسر العذر كما مر في الهمزة. والقفوة: القذف. يقال: قفاه يقفوه قفواً إذا رماه بفجور. وفي الحديث: لا حدّثني إلاّ في القفو البين قاله في الصحاح. وقفاه أيضاً: رماه بقبيح. والاسم من ذلك كله قفوة بالكسر كما في المثل.
يضرب عند اعتذار المرء من شيء لم يعلم منه بعد فيكون ذلك الاعتذار تسميعا بنفسه. ويمكن أن يرد أحد المثلين إلى الآخر فيكون واحداً.
رُبَّ شدٍّ في الكرز!
الشد بالفتح: العدو وكذا الاشتداد. قال الراجز:
هذا أوان الشد ... فاشتدي زيم!
و الكرز على مثل قفل: خرج الراعي ويسمى الكبش الذي يحمله الراعي علية الكراز. قال الراجز:
يا ليت أني وسبيعاً في غنم ... و الخروج منها فوق كراز أجم!
و لا يكون الكراز فيما يزعمون إلاّ أجم لأنَّ الأقرن يشتغل بالنطاح عن حمله.
وذكر ابن علي القالي في النوادر أنَّ الكرز الجوالق والأول هو المعروف.
وأصل المثل أنَّ رجلا خرج يركض فرسا فألقت مهراً فأخذه وجعله في كرز بين يديه. فقال له رجل: لم تحمله؟ وما تصنع به؟ فقال: رُبَّ شد في الكرز! أي رُبَّ عدو وسبق واشتداد في هذا المهر الذي في الكرز كما قد كان ذلك في أمه! فذهبت مثلا يضرب في الرجل ونحوه يحتقر عندك وله مخبر تعلم به أنت. وإنّما جعل الشد في الكرز على طريق الكنانة لأنَّ ذا الشد فيه كما قال الأول:
إنَّ السماحة والمروءة والندى ... في قبةٍ ضربت على أبن الحشرجِ
و الآخر:
إن السماحة والمروءة ضمنا ... قبراً بمرؤ على الطريق الواضحِ
رُبَّ صلفٍ تحت الراعدةِ.
الصلف: قلة النزل في الطعام وقلة الماء. يقال: سحاب صلف على مثل كتف: كثير الرعد قليل الماء؛ والراعدة: السحاب ذات الرعد.
والمعنى أنَّ السحاب ربما رعدت ولم يكن منها خير. يضرب للبخيل مع سعة ذات اليد. وقيل للرجل يكثر الكلام والمدح لنفسه ولا خير عنده. وقيل لمن يتوعد ثم لا يقوم به وهو صالح للكل. وقد اعترض على قائل الأول بان السحاب إذا كثر فيها الماء لم يقل لها صلف.
قلت: يعني فلا يشبه بها الرجل الكثير المال لبخله. ويجاب بأن قلة الماء المسمى بالصلف إنّما هو باعتبار النزول إلى الأرض. فصح تشبيه البخيل بذلك وإن مثر ماله باعتبار قلة ما يخرج من يده. وإن أريد بالصلف أن لا يكون ماء في السحابة نفسها أصلا فالمراد حينئذ التشبيه باعتبار ما فيها من أصوات الرعد والبرق فإنه مظنة السقي؛ كما أنَّ كثرة المال مظنة النفع. وضمن هذا المثل أبن الشبل البغدادي ذا يقول:
صحة المرء للسقام طريقٌ ... و طريق الفنا هو البقاءُ
بالذي نغتذي نموت ونحيى ... أقتل الداء للنفس الدواءُ
ما لقينا من غدر دنيا فلا كا ... نت ولا كان أخذها والعطاءُ
صلفٌ تحت راعدٍ وسحابٌ ... كرعت منه مومسٌ خرقاءُ
راجعٌ جودها عليها فمهما ... يهب الصبح يسترد المساءُ
ليت شعري حلمٌ تمر به الأيام ... أم ليس تعقل الأشياءُ
من فساد يكون في عالم الكون ... فما للنفوس منها اتقاءُ
وقليلاً ما تصحب المهجة الجسم ... ففيم الشقا وفيم العناءُ
قبح اله لذة لشقانا ... نالها الأمهات والآباءُ
نحن لولا المجود لم نألم الفقد ... فإجادها علينا بلاءُ
و ضمنته أنا أيضاً في قصيدة يأتي في هذا الباب فقلت:
ولربَّ ذي رعدٍ على صلفٍ ... و مهدرٍ في العنة الحجرِ
رُبَّ طمع يهدي إلى طبع.
الطمع: الحرص طمع فيه بالكسر طمعا وطماعا وطماعية، والطبع بفتحتين: الدنس والوسخ الشديد والشين والعيب.
والمعنى أنَّ الطمع لا يزال بصاحبه حتى يتلطخ بكل ريب ويتلوث بكل عيب. قال: الشاعر:
لا خير في طمع يهدي إلى طبع ... و غفةٌ من قوام العيش تكفيني

(الصفحة : 282)


المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •