×

    حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو الأنصارى النجارى ، أبو عبد الرحمن و يقال أبو الوليد و يقال أبو الحسام المدنى

    الطبقة : 1 : صحابى

    روى له : (البخاري ) (مسلم ) (أبو داود )(النسائي ) (ابن ماجه )

    الجرح والتعديل :

    قال المزي في تهذيب الكمال :
    ( خ م د س ق ) : حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو بن زيد مناة بن عدى بن
    عمرو بن مالك بن النجار الأنصارى النجارى ، أبو عبد الرحمن ، و يقال : أبو الوليد ، و يقال : أبو الحسام المدنى . شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
    و هو عم شداد بن أوس ، و أمه الفريعة بنت خالد بن حبيش بن لوذان بن عبد ود بن
    زيد بن ثعلبة بن الخزرج بن كعب بن ساعدة ، و بنو عمرو بن مالك بن النجار ،
    يقال لهم : بنو مغالة ، و يقال : بنو حديلة ، و هى أمهم . اهـ .
    و قال المزى :
    ذكره محمد بن سعد فى الطبقة الثانية ، قال : و أمه الفريعة بنت خالد بن حبيش بن لوذان ، قال : و يقال : إن أمه الفريعة بنت حبيش بن لوذان ، أخت خالد بن حبيش
    و عمرو بن حبيش ، قال : و كان قديم الإسلام ، و لم يشهد مع النبى صلى الله عليه
    وسلم مشهدا ، و كان يجبن ، و كانت له سن عالية ، توفى و له عشرون و مئة سنة ،
    عاش ستين سنة فى الجاهلية و ستين سنة فى الإسلام .
    قال محمد بن عمر : مات فى خلافة معاوية ، و هو ابن عشرين و مئة سنة .
    و قال محمد بن إسحاق : عن سعيد بن عبد الرحمن بن حسان بن ثابت : عاش حرام أبو
    المنذر عشرين و مئة سنة ، و عاش ابنه المنذر بن حرام عشرين و مئة ، و عاش ابنه
    ثابت ابن المنذر عشرين و مئة ، و عاش ابنه حسان بن ثابت عشرين و مئة ، قال :
    و كان عبد الرحمن بن حسان إذا ذكر هذا الحديث استقلى على فراشه ، و ضحك و تمدد ، فمات و هو ابن ثمان و أربعين سنة .
    قال الحافظ أبو نعيم : لا يعرف فى العرب أربعة تناسلوا من صلب واحد ، اتفقت مدة
    تعميرهم مئة و عشرين سنة غيرهم .
    و قال يونس بن بكير ، عن محمد بن إسحاق : حدثنى صالح بن إبراهيم بن عبد الرحمن
    ابن عوف ، عن يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أسعد بن زرارة الأنصارى ، قال : حدثنى من شئت من رجال قومى ، عن حسان بن ثابت ، قال : إنى و الله لغلام يفعة ابن سبع سنين أو ثمان سنين ، أعقل كل ما سمعت ، إذ سمعت يهوديا يصرخ على أطم يثرب : يا معشر يهود ! ، إذ اجتمعوا إليه قالوا : ويلك ما لك ؟ ، قال : طلع نجم أحمد الذى يبعث به الليلة .
    أخبرنا بذلك أبو محمد عبد الواسع بن عبد الكافى الأبهرى ، قال : أنبأنا أبو
    محمد عبد المجيب بن أبى القاسم بن زهير الحربى إذنا ، قال : أخبرنا أبو القاسم
    عبد الله بن أحمد بن عبد القادر بن محمد بن يوسف اليوسفى الحربى قراءة عليه ،
    قال : أخبرنا أبو الحسين بن النقور البزاز ، قال : أخبرنا أبو طاهر المخلص ،
    قال : أخبرنا رضوان بن أحمد الصيدلانى ، قال : أخبرنا أحمد بن عبد الجبار العطاردى ، قال : حدثنا يونس بن بكير ، فذكره .
    و أخبرنا أبو إسحاق إبراهيم بن على بن أحمد ابن الواسطى ، و أبو الفرج
    عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملك بن عثمان المقدسى ، قالا : أخبرنا أبو الحسن
    على بن النفيس بن بوزندار ببغداد .
    و أخبرنا الرئيس أبو محمد عبد العزيز بن الحسين بن الحسن بن الخليلى ، قال :
    أخبرنا أبو الحسن عبد السلام بن عبد الرحمن بن على بن على ابن سكينة ببغداد .
    و أخبرنا الرئيس أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد القاهر ابن النصيبى بحلب ، قال : أخبرنا أبو سعد ثابت بن مشرف بن أبى سعد البغدادى بحلب . قالوا : أخبرنا أبو القاسم محمود بن عبد الكريم بن على بن فورجة الأصبهانى ، قدم علينا بغداد ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن أحمد بن ماجة الأبهرى ، قال : أخبرنا أبو جعفر أحمد ابن محمد بن المرزبان الأبهرى ، قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن إبراهيم بن يحيى الحزورى ، قال : حدثنا أبو جعفر محمد بن سليمان لوين ، قال : حدثنا ابن أبى الزناد ، عن هشام بن عروة ، عن أبيه ، عن عائشة ، و عن أبيه عن عروة ، عن عائشة
    أن النبى صلى الله عليه وسلم ، كان يضع لحسان المنبر فى المسجد ، فيقوم عليه ،
    فإنما يهجو الذين كانوا يهجون رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال رسول الله
    صلى الله عليه وسلم :
    " إن روح القدس مع حسان ، ما دام ينافح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم " .
    رواه أبو داود ، عن لوين ، فوافقناه فيه بعلو ، و رواه الترمذى ، عن على بن حجر ، و إسماعيل بن موسى ، كلاهما عن عبد الرحمن بن أبى الزناد ، و قال : حسن صحيح ، و هو حديث ابن أبى الزناد .
    و به : حدثنا لوين ، قال : حدثنا ابن عيينة ، عن محمد بن بركة ، عن أمه ، قالت : كنت مع عائشة فى الطواف ، فتذكروا حسان ، فوقعوا فيه ، فنهتهم عنه ، فقالت : أليس هو الذى يقول :
    هجوت محمدا فأجبت عنه و عند الله فى ذاك الجزاء
    أتهجوه و لست له بكفء فشركما لخيركما الفداء
    فإن أبى و والده و عرضى لعرض محمد منكم وقاء
    و به : حدثنا لوين ، قال : حدثنا حديج بن معاوية ، عن أبى اسحاق ، عن سعيد بن
    جبير ، قال : قيل لابن عباس : قدم حسان اللعين ! قال : فقال ابن عباس : ما هو بلعين ، قد جاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم بنفسه و لسانه .
    و قال مروان بن معاوية الفزارى ، عن إياس بن عبد الله السلمى المروزى ، عن
    عبد الله بن بريدة ، عن أبيه ، أعان جبريل حسان بن ثابت عند مدحه النبى
    صلى الله عليه وسلم بسبعين بيتا .
    و قال عبد الله بن عمر بن أبان : حدثنا عبدة عن أبى حيان التيمى عن حبيب بن أبى
    ثابت : أنشد حسان بن ثابت النبى صلى الله عليه وسلم أبياتا ، فقال :
    شهدت بإذن الله أن محمدا رسول الذى فوق السموات من عل
    و أن أبا يحيى و يحيى كلاهما له عمل فى دينه متقبل
    و أن أخا الأحقاف إذ قام فيهم يقول بذات الله فيهم و يعدل
    فقال النبى صلى الله عليه وسلم : " و أنا " .
    أخبرنا بذلك أبو الفضل أحمد بن هبة الله بن أحمد بن عساكر قال : أنبأنا أبو روح
    عبد المعز بن محمد الهروى كتابة منها ، قال : أخبرنا أبو القاسم تميم بن أبى سعيد بن أبى العباس الجرجانى ، قال : أخبرنا أبو سعد محمد بن عبد الرحمن الكنجروذى ، قال : أخبرنا أبو عمرو محمد بن أحمد بن حمدان ، قال : أخبرنا أبو
    يعلى الموصلى ، قال : حدثنا عبد الله بن عمر ، فذكر ه .
    و قال أبو العباس أحمد بن يحيى بن ثعلب : حدثنى عبد الله بن شبيب بن سعيد ، عن الزبير ْ و هو ابن بكار ْ ، قال : حدثنى أبو غزية و عبد الجبار بن سعيد ، عن
    عبد الرحمن بن أبى الزناد ، عن أبيه ، عن خارجة بن زيد بن ثابت ، عن أبيه :
    أن حسان بن ثابت قال فى مقتل المنذر بن عمرو يرثيه :
    صلى الإله على ابن عمرو إنه صدق الإله و صدق ذلك أوفق
    قالوا له أمرين فاختر منهما فاختار فى الرأى الذى هو أرفق
    قال الزبير : و قال أبو غزية : لحسان بن ثابت مواضع : هو شاعر الأنصار ، و شاعر اليمن ، و شاعر أهل القرى ، و أفضل ذلك كله ، هو شاعر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، غير مدافع .
    أخبرنا بذلك أبو العز عبد العزيز بن الصيقل ، قال : أنبأنا أبو الفرج
    عبد المنعم بن عبد الوهاب بن كليب الحرانى اذنا ، قال أخبرنا أبو على بن نبهان قال : أخبرنا أبو على بن شاذان ، قال : أخبرنا أبو بكر محمد بن الحسن بن مقسم المقرىء ، قال : حدثنا أحمد بن يحيى ، فذكره .
    و قال الزبير بن بكار : حدثنى على بن صالح ، عن جدى عبد الله بن مصعب ، عن أبيه قال : كان ابن الزبير يحدث أنه كان فى فارع ْ أطم حسان بن ثابت ْ مع النساء يوم الخندق ، و معهم عمر بن أبى سلمة . قال ابن الزبير : و معنا حسان بن ثابت ضاربا وتدا فى ناحية الأطم . فإذا حمل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على المشركين ، حمل على الوتد فضربه بالسيف ، و إذا أقبل المشركون ، انحاز عن الوتد حتى كأنه يقاتل قرنا ، يتشبه بهم ، كأنه يرى أنه يجاهد حين جبن ، قال : و إنى لأظلم ابن أبى سلمة يومئذ ، و هو أكبر منى بسنتين ، فأقوله له : تحملنى على عنقك حتى أنظر ، فإنى أحملك إذا نزلت ، فإذا حملنى ، ثم سألنى أن يركب ، قلت هذه المرة ، قال : و إنى لأنظر إلى أبى معلما بصفرة ، فأخبرتها أبى بعد ، فقال : و أين أنت حينئذ ؟ فقلت : على عنق ابن أبى سلمة يحملنى ، فقال : أما والذى نفسى بيده ، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم حينئذ ليجمع لى أبويه .
    قال ابن الزبير : و جاء يهودى يرتقى إلى الحصن ، فقالت صفية لحسان : عندك يا حسان قال : لو كنت مقاتلا كنت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقالت صفية له : أعطينى السيف ، فأعطاها ، فلما ارتقى اليهودى ضربته حتى قتلته ، ثم احتزت رأسه فأعطته حسان ، و قالت : طوح به ، فإن الرجل أشد رمية من المرأة ، تريد أن ترعب أصحابه .
    أخبرنا بذلك أبو الحسن ابن البخارى ، قال : أخبرنا أبو حفص بن طبرزد ، قال :
    أخبرنا أبو منصور محمد بن عبد الملك بن خيرون ، قال : أخبرنا أبو جعفر محمد بن
    أحمد ابن المسلمة ، قال : أخبرنا أبو طاهر المخلص ، قال : أخبرنا أحمد بن سليمان الطوسى ، قال : حدثنا الزبير بن بكار ، فذكره .
    و قال ابن البرقى عن ابن كلبى أن حسان بن ثابت كان لسنا شجاعا ، فأصابته علة
    أحدثت فيه الجبن ، و كان بعد ذلك لا يقدر أن ينظر إلى قتال ، و لا يشهده .
    قال أبو عبيد القاسم بن سلام : سنة أربع و خمسين فيها توفى حكيم بن حزام أبو يزيد ، و حويطب بن عبد العزى ، و سعيد بن يربوع المخزومى ، و حسان بن ثابت الأنصارى ، و يقال : إن هؤلاء الأربعة ماتوا ، و قد بلغ كل واحد منهم عشرين
    و مئة سنة .
    روى له الجماعة ، سوى الترمذى . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ
    قال الحافظ في تهذيب التهذيب2 / 248 :
    و قال ابن حبان : مات و هو ابن مئة سنة و أربع سنين أيام قتل على ، و قيل : إنه مات سنة خمس و خمسين .
    و قال عمرو بن العلاء : أشعر أهل الحضر حسان بن ثابت .
    و قال الحطيئة : أبلغوا الأنصار أن شاعرهم أشعر العرب .
    و قال ابن قتيبة فى " الطبقات " : انقرض عقبه . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ

    رتبته عند بن حجر : صحابى ( قال : شاعر رسول الله W )

    رتبته عند الذهبي : صحابى ( قال : شاعر الإسلام )

    الشيوخ :

    قال المزي في تهذيب الكمال روى عن :

    النبى صلى الله عليه وسلم ( خ م د س ق ) .

    تلاميذه :

    قال المزي في تهذيب الكمال : روى عنه

    البراء بن عازب ( س )
    خارجة بن زيد بن ثابت
    سعيد بن المسيب ( م د س )
    سليمان بن يسار
    عبد الرحمن بن حسان بن ثابت ( ابنه ) ( ق )
    يحيى بن عبد الرحمن بن حاطب
    أبو الحسن مولى بنى نوفل ( خد )
    أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف ( خ م د س ) .

    تاريخ ميلاده :

    تاريخ وفاته :

    54 هـ

    رواة التهذيبين :

    حسان بن ثابت بن المنذر بن حرام بن عمرو الانصاري النجاري ابو عبد الرحمن و يقال ابو الوليد و يقال ابو الحسام المدني

المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •