×

    حضين بن المنذر بن الحارث بن وعلة الرقاشى ، أبو ساسان البصرى ، أبو محمد ، و أبو ساسان لقب

    الطبقة : من كبار التابعين

    روى له : (مسلم ) (أبو داود )(النسائي ) (ابن ماجه )

    الجرح والتعديل :

    قال المزي في تهذيب الكمال :
    ( م د س ق ) : حضين بن المنذر بن الحارث بن وعلة الرقاشى ، أبو ساسان البصرى ; كنيته أبو محمد ، و أبو ساسان لقب . اهـ .
    و قال المزى :
    قال خليفة بن خياط : الحضين بن المنذر بن الحارث بن وعلة بن مجالد بن يثربى بن الريان بن الحارث بن مالك بن شيبان بن ذهل بن ثعلبة ، يكنى أبا ساسان ، و يكنى أبا محمد .
    و ذكره محمد بن سعد فى الطبقة الثالثة من أهل البصرة .
    و ذكره أحمد بن هارون البرديجى فى الطبقة الثانية من " الأسماء المفردة " .
    قال أحمد بن عبد الله العجلى ، و النسائى : تابعى ثقة .
    و قال عبد الرحمن بن يوسف بن خراش : صدوق .
    و قال أبو أحمد العسكرى : حضين بن المنذر من سادات ربيعة ، و كان صاحب راية أمير المؤمنين يوم صفين ، و فيه يقول أمير المؤمنين :

    لمن راية سوداء يخفق ظلها
    إذ قيل : قدمها حضين ، تقدما .
    قال : ثم ولاه إصطخر ، و كان يبخل ، و فيه يقول زياد الأعجم :
    يسد حضين بابه خشية القرى بإصطخر و الشاة السمين بدرهم
    و فيه يقول الضحاك بن هشام :
    و أنت امرؤ منا خلقت لغيرنا حياتك لا نفع و موتك فاجع
    و لا أعرف من يسمى حضينا بالضاد غيره ، و غير من ينسب إليه من ولده .
    و قال أبو نصر بن ماكولا : حضين بن المنذر أحد بنى رقاش ، شاعر فارس ، و ابنه يحيى بن حضين سمع أباه ، روى عنه سلم بن قتيبة الباهلى ، و كان أثيرا عند بنى أمية ، فقتله أبو مسلم الخراسانى .
    و قال أحمد بن عبد الله العجلى : كان على راية على يوم صفين .
    و قال خليفة بن خياط : قال أبو عبيدة فى تسمية الأمراء من أصحاب على يوم صفين : و على بكر البصرة حضين بن المنذر أبو ساسان .
    و قال يعقوب بن سفيان فى تسمية أمراء يوم الجمل من أصحاب على : و على رجالتها ْ يعنى عبد القيس ْ حضين بن المنذر خاصة .
    و قال أحمد بن مروان الدينورى : حدثنا محمد بن داود قال : حدثنا المازنى ، قال : قيل لحضين بن المنذر الرقاشى : بأى شىء سدت قومك ؟ قال : بحسب لا يطعن فيه ، و رأى لا يستغنى عنه ، و من تمام السؤدد أن يكون الرجل ثقيل السمع عظيم الرأس . و روى عن عبد الله بن عياش ، عن الشعبى ، قال : قال قتبة بن مسلم للحضين بن المنذر : ما السرور ؟ قال : دار قوراء و امرأة حسناء و فرس مربوط بالفناء .
    و قال أبو بكر الخرائطى : سمعت المبرد يقول : كان الحضين بن المنذر إذا رأى زوج ابنته أو أخته زال عن مجلسه ، و قال : مرحبا بمن ستر العورة و كفى المؤنة .
    و قال أبو بكر محمد بن القاسم بن بشار الأنبارى : حدثنى أبى ، قال : حدثنا عامر ابن عمران أبو عكرمة الضبى ، قال : حدثنى سليمان بن أبى شيخ قال : لما فتح قتيبة بن مسلم سمرقند أمر بأفرشة ففرشت ، و أجلس الناس على مراتبهم ، و أمر بقدور الصفر فنصبت ، فلم ير الناس مثلها فى الكبر إنما يرقى إليها بالسلالم فالناس منها متعجبون ، و أذن للعامة ، فاستأذنه أخوه عبد الله بن مسلم فى أن يكلم الحضين بن المنذر الرقاشى على جهة التعبث به ، و كان عبد الله بن مسلم يحمق ، فنهاه قتيبة عن كلام الحضين و قال : هو باقعة العرب ، و داهية الناس
    و من لا تطيقه ، فخالفه ، و أبى إلا كلامه ، فقال للحضين : يا أبا ساسان أمن الباب دخلت ، فقال له : ما لعمك بصر يتسور الجدران ، قال : أفرأيت القدور ؟ قال : هى أعظم من أن لا ترى ، قال : أفتقدر أن رقاش رأت مثلها ؟ قال : و لا رأى مثلها عيلان ، و لو رأى مثلها عيلان لسمى شبعان ، و لم يسم عيلان ! قال :
    أفتعرف الذى يقول :

    عزلنا و أمرنا و بكر بن وائل تجر خصاها تبتغى من تحالف
    قال : نعم ، و أعرف الذى يقول :
    فخيبة من تخيب على غنى و باهلة بن يعصر و الرباب
    و الذى يقول :
    إن كنت تهوى أن تنال رغيبة فى دار باهلة بن يعصر فارحل
    قوم قتيبة أمهم و أبوهم لولا قتيبة أصبحوا فى مجهل
    قال عبد الله بن مسلم : فمن الذى يقول :
    يسد حضين بابه خشية القرى بإصطخر و الكبش السمين بدرهم
    ثم قال عبد الله : يا أبا ساسان دعنا من هذا ، هل تقرأ من القرآن شيئا ؟ قال : إنى لأقرأ منه الكثير الطيب * ( هل أتى على الإنسان حين من الدهر لم يكن شيئا مذكورا ) * فاغتاظ عبد الله ، و قال : لقد بلغنى أن امرأتك زفت إليك و هى حبلى ، قال الحضين : يكون ماذا ؟ تلد غلاما ، فيقال : فلان ابن الحضين كما قيل :
    عبد الله بن مسلم ! فقال له قتيبة : أكفف لعنك الله فأنت عرضت نفسك لهذا .
    أخبرنا بذلك أبو الحسن ابن البخارى ، قال : أخبرنا أبو حفص بن طبرزد ، قال : أخبرنا القاضى أبو بكر الأنصارى ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن المهتدى بالله ، قال أخبرنا أبو الفضل محمد بن الحسن بن المأمون ، قال : حدثنا أبو بكر بن الأنبارى ، فذكره .
    قال خليفة بن خياط : أدرك خلافة سليمان بن عبد الملك .
    و ذكر خليفة أن سليمان بويع سنة ست و تسعين .
    و قال أبو بكر بن منجويه : مات سنة سبع و تسعين .
    روى له مسلم ، و أبو داود ، و النسائى ، و ابن ماجة . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ

    قال الحافظ في تهذيب التهذيب2 / 395 :
    ذكره البخارى فى تاريخه " الصغير " و " الأوسط " فى فصل من مات بعد المئة .
    و قال ابن سعد : كان قليل الحديث .
    و ذكره ابن حبان فى " الثقات " . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ

    رتبته عند بن حجر : ثقة

    رتبته عند الذهبي : ثقة شريف

    الشيوخ :

    قال المزي في تهذيب الكمال روى عن :

    عثمان بن عفان ( م )
    على بن أبى طالب ( م د عس ق )
    مجاشع بن مسعود
    المهاجر بن قنفذ ( د س ق )
    أبى موسى الأشعرى .

    تلاميذه :

    قال المزي في تهذيب الكمال روى عنه :

    الحسن البصرى ( د س ق )
    داود بن أبى هند
    عبد الله بن فيروز الداناج ( م د عس ق )
    عبد العزيز بن معمر اليشكرى
    على بن سويد بن منجوف السدوسى
    نصر بن سيار
    يحيى بن حضين بن المنذر ( ابنه ) .

    تاريخ ميلاده :

    تاريخ وفاته :

    100 هـ

    رواة التهذيبين :

    حضين بن المنذر بن الحارث بن وعله الرقاشي ابو ساسان البصري ابو محمد و ابو ساسان لقب

المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •