×

    ذؤيب بن حلحلة بن عمرو بن كليب بن أصرم بن عبد الله الخزاعى الكعبى ( والد قبيصة بن ذؤيب ، كان يسكن بقديد )

    الطبقة : 1 : صحابى

    روى له : (مسلم )ف (ابن ماجه )

    الجرح والتعديل :

    قال المزي في تهذيب الكمال :
    ( م ف ق ) : ذؤيب بن حلحلة بن عمرو بن كليب بن أصرم بن عبد الله بن قمير بن حبشية بن سلوان بن كعب بن عمرو بن ربيعة ، و هو لحى بن حارثة بن عمرو بن عامر ابن حارثة بن امرىء القيس بن مازن بن ثعلبة بن الأزد الخزاعى الكعبى والد قبيصة ابن ذؤيب ، و خزاعة هم ولد حارثة بن عمرو ، شهد الفتح مع النبى صلى الله عليه وسلم ، و كان يسكن بقديد . اهـ .
    و قال المزى :
    قال ابن البرقى : جاء عنه حديث .
    و قال المفضل بن غسان الغلابى ، عن يحيى بن معين أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم بقبيصة بن ذؤيب الخزاعى ليدعوا له بالبركة بعد وفاة أبيه ، فقال النبى
    صلى الله عليه وسلم : " هذا رجل نساء " .
    روى له مسلم و أبو داود فى كتاب " التفرد " ، و ابن ماجة حديثا واحدا ، و قد وقع لنا بعلو عنه .
    أخبرنا به أبو الحسن ابن البخارى ، و أحمد بن شيبان ، قالا : أخبرنا أبو حفص بن
    طبرزد ، قال : أخبرنا أبو الحسن ابن الزاغونى ، قال : أخبرنا أبو الحسين بن النقور ، قال : أخبرتنا أم الفتح أمة السلام بنت محمد بن كامل بن شجرة ، قالت :
    أخبرنا أبو بكر محمد بن إسماعيل بن على البندار البصلانى . قال : حدثنا محمد بن
    يحيى القطعى ، قال : حدثنا عبد الأعلى بن عبد الأعلى ، قال : حدثنا سعيد بن أبى عروبة ، عن قتادة ، عن سنان بن سلمة ، عن ابن عباس أن ذؤيبا أبا قبيضة
    حدثه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يبعث معه بالبدن ، ثم يقول : " إن
    عطب منها شىء فخشيت عليه موتا ، فانحرها ، ثم اغمس نعلها فى دمها ، ثم اضرب به
    صفحتها ، و لا تطعمها أنت و لا أحد من أهل رفقتك " .
    رواه مسلم ، عن أبى غسان مالك بن عبد الواحد المسمعى ، عن عبد الأعلى ، فوقع لنا بدلا عاليا ، و رواه أبو داود ، عن بندار ، عن غندر ، و رواه ابن ماجة ، عن أبى بكر بن أبى شيبة ، عن محمد بن بشر ، جميعا عن سعيد بن أبى عروبة .
    وقد وقع لنا أعلى من هذا بدرجة أخرى إلا أن فى طريقه إجازة .
    أخبرنا به أبو الحسن بن البخارى ، و أبو إسحاق ابن الدرجى ، قالا : أنبأنا أبو جعفر الصيدلانى ، قال : أخبرتنا فاطمة بنت عبد الله ، قالت : أخبرنا أبو بكر ابن ريذة ، قال : أخبرنا أبو القاسم الطبرانى ، قال : حديثنا إبراهيم بن سويد الشبامى ، قال : أخبرنا عبد الرزاق ، قال : أخبرنا معمر ، عن قتادة ، عن سنان ابن سلمة ، عن ابن عباس ، عن ذؤيب الخزاعى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم بعث
    معه ببدنه ، فقال : " إن عطب منها شىء ، فخشيت موتها ، فانحرها ، ثم اغمس نعلها
    فى دمها ، ثم اضرب به صفحتها ، و لا تطعم منها أنت ، و لا أحد من أهل رفقتك و اقسمها " .
    رواه أحمد ابن حنبل ، عن عبد الرزاق ، فوافقناه فيه بعلو . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ
    قال الحافظ في تهذيب التهذيب 3 / 222 :
    هذا يدل على أن ذؤيبا مات فى عهد النبى صلى الله عليه وآله وسلم .
    و قد قال ابن عبد البر : ذؤيب بن حلحلة ، و يقال : ابن حبيب بن حلحلة ، كان صاحب بدن النبى صلى الله عليه وسلم ، و شهد الفتح ، و كان يسكن قديدا ، و عاش إلى زمن معاوية .
    قال : و أما أبو حاتم ففرق بين ذؤيب بن حلحلة و بين ذؤيب بن حبيب ، و الصواب أنهما واحد .
    و كذا قال ابن سعد ، و أبو القاسم البغوى ، و أنه بقى إلى زمن معاوية
    و الله أعلم . اهـ .
    ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ ْ

    رتبته عند بن حجر : صحابى ( انظر " تهذيب التهذيب " ، و ترجمة ابنه قبيصة من " التقريب " )

    رتبته عند الذهبي : صحابى ( قال : شهد الفتح )

    الشيوخ :

    قال المزي في تهذيب الكمال روى عن :

    النبى صلى الله عليه وسلم ( م ف ق ) .

    تلاميذه :

    قال المزي في تهذيب الكمال روى عنه :

    عبد الله بن عباس ( م ف ق ) .

    تاريخ ميلاده :

    تاريخ وفاته :

    فى خلافة معاوية و يقال : مات فى عهد النبى W

    رواة التهذيبين :

    ذؤيب بن حلحله بن عمرو بن كليب بن اصرم بن عبد الله الخزاعي الكعبي والد قبيصه بن ذؤيب كان يسكن بقديد

المكتبة العربية الكبرى

تم بناءها على قاعدة بيانات المكتبة الشاملة المطورة بعد تزويدها بأكثر من 16000 كتاب من كتب التراث العربي والإسلامي.
حقوق البرنامج محفوظة للمطور. والمحتوى متاح للنشر للجميع بشرط ذكر المصدر

إحصائيات وقيمة المكتبة

arabicmegalibrary.com
السعر التقديري
• $ 9.419 •