تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » أخ ماجد لم يخزني يوم مشهد … كما سيف عمرو لم تخنه مضاربه

أخ ماجد لم يخزني يوم مشهد … كما سيف عمرو لم تخنه مضاربه

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

أخ ماجد لم يخزني يوم مشهد … كما سيف عمرو لم تخنه مضاربه

هذا البيت، من قصيدة لنهشل بن حرّيّ الدارمي، رثى بها أخاه مالكا الذي قتل بصفّين وهو في جيش أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.

وقوله: أخ ماجد: أي: هو أخ .. أو: أخي أخ ماجد .. والمشهد: شهود الحرب أي: لم يشهد مشهدا إلا أحسن فيه البلاء فلا أستحيي، أي: أفتخر به ..

وسيف عمرو: الصمصامة .. لعمرو بن معدي كرب الصحابي ..

والمضارب: جمع مضرب، وهو موضع القطع .. وقد ضرب المثل بسيف عمرو فقيل: هو أمضى من الصمصامة ..

والشاهد في البيت: «كما سيف عمرو» … على أنّ الكاف مكفوفة عن الجر ب (ما) الزائدة، وارتفع الاسم بعدها على الابتداء ..

ومن رأى أنها غير مكفوفة ب (ما) رأى أن (ما) مصدرية. والجملة بعدها في محل جرّ ..

ولكنهم قالوا: إن ما المصدرية لا توصل إلا بالجملة الفعلية، فإذا وليتها الجملة الاسمية كانت كافة ليس غير ..

وهو أولى من جلب التأويلات البعيدة.

[شرح أبيات المغني ج 4/ 127، والهمع ج 2/ 38].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *