تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » إنّ الشباب الذي مجد عواقبه … فيه نلذّ ولا لذّات للشّيب

إنّ الشباب الذي مجد عواقبه … فيه نلذّ ولا لذّات للشّيب

  • بواسطة

إنّ الشباب الذي مجد عواقبه … فيه نلذّ ولا لذّات للشّيب

.. هذا البيت للشاعر سلامة بن جندل السعدي .. شاعر جاهلي، والبيت من قصيدة في المفضليات مطلعها:

أودى الشباب حميدا ذو التّعاجيب … أودى وذلك شأو غير مطلوب

.. يقول في بيت الشاهد: إذا تعقبت أمور الشباب وجدت في عواقبه العزّ وإدراك الثأر والرحلة في المكارم، وليس في الشيب ما ينتفع به، إنما فيه الهرم والعلل.

والشاهد فيه: قوله «لا لذات» فهو جمع مؤنث سالم وقد وقع اسما للا النافية للجنس، ووردت فيه روايتان، الأولى بالفتح، والثانية بالكسر، فيدل مجموع هاتين الروايتين على أنّ جمع المؤنث السالم إذا وقع اسما ل (لا) جاز فيه أمران البناء على الفتح، والبناء على الكسر نيابة عن الفتحة، كما هو الحال حين يكون معربا منصوبا …
وقوله: (مجد عواقبه): مجد: خبر مقدم. وعواقبه: مبتدأ مؤخر. [شذور الذهب ص 85 والهمع/ 146، والدرر/ 1/ 126، والخزانة ج 4/ 27].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *