تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » المطلب التاسع النار التي تحشر الناس

المطلب التاسع النار التي تحشر الناس

  • بواسطة

المطلب التاسع النار التي تحشر الناس وفي هذا المطلب اربعة مسائل:

آخر الآيات الكبرى والعلامات العظمى لأشراط الساعة وأول الآيات المؤذنة بقيام القيامة خروج نار تحشر الناس إلى محشرهم، والكلام عليها في عدة مسائل:

المسألة الأولى: الأدلة على خروجها

جاءت الروايات بأن خروج هذه النار يكون من اليمن من قعرة عدن، وجاءت روايات أخرى بأنها تخرج من بحر حضرموت، ومن الأحاديث التي تبين ذلك:
1 – حديث حذيفة بن أسيد في ذكر أشراط الساعة وآخره قوله صلى الله عليه وسلم: «وآخر ذلك نار تخرج من اليمن تطرد الناس إلى محشرهم» ، وفي رواية: «نار تخرج من قعرة عدن ترحل الناس» (1) .
2 – حديث ابن عمر رضي الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ستخرج نار من حضرموت أو من بحر حضرموت قبل يوم القيامة تحشر الناس» (2) .
3 – حديث أنس رضي الله عنه: «أن عبد الله بن سلام لما أسلم سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن مسائل ومنها: ما أول أشراط الساعة؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: ” أما أول أشراط الساعة فنار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب» (3) .

المسألة الثانية الجمع بين الأحاديث الواردة في مكانها

المسألة الثانية: الجمع بين الأحاديث الواردة في مكانها الجمع بين ما جاء أن هذه النار هي آخر أشراط الساعة الكبرى وما جاء أنها أول أشراطها بأن يقال: إن آخريتها باعتبار ما ذكر معها من الآيات الواردة معها في حديث حذيفة، وأوليتها باعتبار أنها أول الآيات التي لا شيء بعدها من


(1) أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الفتن وأشراط الساعة (4 / 2225، 2226) .
(2) أخرجه الإمام أحمد في المسند (7 / 133) برقم (5146) بتحقيق أحمد شاكر، وقال عنه: إسناده صحيح. والترمذي: كتاب الفتن (4 / 431) ، وقال: هذا حديث حسن غريب صحيح، وقد صححه الألباني. انظر: صحيح الجامع (3 / 203) .
(3) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب أحاديث الأنبياء (6 / 417 – 418) .


أمور الدنيا أصلا، بل يقع بانتهاء هذه الآيات النفخ في الصور بخلاف ما ذكر معها من الآيات الواردة في حديث حذيفة، فإنه يبقى بعد كل آية منها أشياء من أمور الدنيا (1) .
أما ما جاء في بعض الروايات بأن خروجها يكون من اليمن، وفي بعضها الآخر أنها تحشر الناس من المشرق إلى المغرب فيجاب عن ذلك بأجوبة:
1 – أنه يمكن الجمع بين هذه الروايات بأن كون النار تخرج من قعر عدن لا ينافي حشرها الناس من المشرق إلى المغرب، وذلك أن ابتداء خروجها من قعر عدن فإذا خرجت انتشرت في الأرض كلها، والمراد بقوله صلى الله عليه وسلم: «تحشر الناس من المشرق إلى المغرب» إرادة تعميم الحشر لا خصوص المشرق والمغرب.
2 – أن النار عندما تنتشر يكون حشرها لأهل المشرق أولا، ويؤيد ذلك أن ابتداء الفتن دائما من المشرق، وأما جعل الغاية المغرب فلأن الشام بالنسبة إلى أهل المشرق مغرب.
3 – يحتمل أن تكون النار المذكورة في حديث أنس كناية عن الفتن المنتشرة التي أثارت الشر العظيم والتهبت كما تلتهب النار، وكان ابتداؤها من قبل المشرق حتى خرب معظمه وانحشر الناس من جهة المشرق إلى الشام ومصر وهما من جهة الغرب، كما شوهد ذلك مرارا في عهد التتر والمغول وغيرهم، وأما النار التي في حديثي حذيفة بن أسيد وابن عمر فهي نار حقيقية، والله أعلم (2) .

المسألة الثالثة مكان الحشر

المكان الذي يكون الحشر إليه في آخر الزمان هو الشام كما صحت بذلك الأحاديث الكثيرة منها:
1 – حديث بهز بن حكيم عن أبيه عن جده قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم


(1) انظر: فتح الباري (13 / 86) .
(2) انظر: فتح الباري (13 / 86) .


يقول: «إنكم محشورون رجالا وركبانا، وتجرون على وجوهكم ها هنا، وأومأ بيده إلى الشام» (1) .
2 – حديث أبي ذر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «الشام أرض المحشر والمنشر» (2) إلى غير ذلك من الأحاديث.
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله -: ” وفي تفسير ابن عيينة عن ابن عباس رضي الله عنهما: «من شك أن المحشر ههنا، يعني الشام، فليقرأ أول سورة الحشر، قال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” يومئذ اخرجوا “، قالوا: إلى أين؟ قال: ” إلى أرض المحشر» (3) .
والسبب في كون الشام هي أرض المحشر أن الأمن والإيمان حين تقع الفتن في آخر الزمان يكون بالشام، وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم للشام بالبركة فقال: «اللهم بارك لنا في شامنا، اللهم بارك لنا في يمننا» (4) .
وقد وردت أحاديث كثيرة في فضائل الشام والترغيب في سكنها لا مجال لذكرها هنا (5) وقد تقدم أن نزول عيسى عليه السلام في آخر الزمان يكون بالشام وبه يكون اجتماع المؤمنين لقتال الدجال، وهناك يقتله المسيح عليه السلام بباب لد، هذا بالإضافة إلى أن أرض الشام مهبط الأنبياء ومسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم.


(1) أخرجه الإمام أحمد في المسند (5 / 3) ، والترمذي في كتاب صفة القيامة (4 / 532) ، وقال: هذا حديث حسن صحيح.
(2) أخرجه الإمام أحمد في المسند (6 / 463) ، وابن ماجه: كتاب إقامة الصلاة (1 / 450) ، وأخرجه الربعي في فضائل الشام (4) ، وصححه الألباني في تخريجه له.
(3) فتح الباري (11 / 380) ، وانظر تفسير ابن كثير (4 / 330) .
(4) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الفتن: (8 / 95) .
(5) للحافظ الربعي كتاب قيم بهذا الشأن سماه (فصائل الشام) جمع فيه الأحاديث الواردة في فضل الشام، وقد شرحه العلامة القاسمي، وطبع بتحقيق وتخريج العلامة الشيخ الألباني بالمكتب الإسلامي فليراجع.


المسألة الرابعة زمان الحشر

وأما عن زمن الحشر: فقد اختلف أهل العلم فيه، فذهب بعض العلماء كالبيهقي والغزالي (1) وغيرهما إلى أن هذا الحشر ليس في الدنيا وإنما هو في الآخرة عند الخروج من القبور (2) .
وذهب جماهير العلماء (3) إلى أن هذا الحشر يكون في الدنيا قبل قيام الساعة حيث يحشر الناس أحياء إلى الشام، وأما الحشر من القبور إلى الموقف فهو على خلاف الصورة الواردة في حشر الناس إلى الشام حيث جاء في وصف حشر الدنيا ما رواه أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «يحشر الناس على ثلاث طرائق راغبين راهبين، واثنان على بعير، وثلاثة على بعير، وأربعة على بعير، وعشرة على بعير، وتحشر بقيتهم النار تقيل معهم حيث قالوا وتبيت معهم حيث باتوا وتصبح معهم حيث أصبحوا وتمسي معهم حيث أمسوا» (4) إلى غير ذلك من الأحاديث التي تدل على أن المراد به حشر الموجودين في آخر الدنيا من أقطار الأرض إلى محلة المحشر بأرض الشام، وقد ورد في هذا الحديث وغيره الركوب والأكل والنوم وإماتة النار من يتخلف، ولو كان هذا بعد نفخة البعث لم يبق موت ولا ظهر يركب ويشترى ولا أكل ولا لبس في عرصات القيامة، وأيضا: فإن حشر الآخرة قد جاءت به الأحاديث تبين بأن الناس مؤمنهم وكافرهم يحشرون حفاة عراة لا عاهات فيهم، ففي الصحيح عن ابن عباس


(1) هو أبو حامد محمد بن محمد بن محمد الغزالي الطوسي، فيلسوف متصوف، له كتب كثيرة في الفقه والأصول والتفسير وغيرها، ومنها: المستصفي، الاقتصاد في الاعتقاد، توفي سنة 505 هـ. العبر (2 / 387) ، شذرات الذهب (4 / 10) .
(2) انظر: المنهاج في شعب الإيمان (1 / 442) وفتح الباري (11 / 387) .
(3) شرح مسلم للنووي (17 / 194 – 195) وفتح الباري (11 / 387) .
(4) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الرقاق (7 / 194) ، مسلم في صحيحه: كتاب الجنة وصفة نعيمها (4 / 2194) .


رضي الله عنهما قال: «قام فينا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطيبا بموعظة فقال: ” يا أيها الناس إنكم تحشرون إلى الله حفاة عراة غرلا (1) {كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ} الأنبياء: 104 ألا وأن أول الخلائق يكسى يوم القيامة إبراهيم عليه السلام» (3) . فمن أين للذين يبعثون بعد الموت حفاة عراة حدائق يدفعونها في الشوارف، أو أبعرة يركبها من يساق من الموقف إلى الجنة، إن هذا في غاية البعد (4) .
وبهذا يتبين أن الحشر الوارد في الأحاديث السابقة إنما يكون في الدنيا قبل يوم القيامة، أما حشر يوم القيامة فقد بينه حديث ابن عباس السابق، فمن ذهب إلى خلاف ذلك فقد أخطأ وجانب الحق والصواب – والله أعلم.
قال الحافظ ابن رجب – رحمه الله -: ” فأما شرار الخلق فتخرج نار في آخر الزمان تسوقهم إلى الشام قهرا حتى تجمع الناس كلهم بالشام قبل قيام الساعة ” (5) .
وقد سبق التنبيه إلى أن هذه النار غير النار التي خرجت في المدينة والتي تعد من الأشراط الصغرى، والله أعلم.


(1) جمع أغرل، وهو من بقيت غرلته، وهي الجلدة التي يقطعها الخاتن من الذكر: النهاية في غريب الحديث (3 / 362) .
(2) سورة الأنبياء، الآية: 104.
(3) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الرقاق (7 / 194) ، ومسلم في صحيحه: كناب الجنة وصفة نعيمها (4 / 2194) .
(4) انظر: النهاية في الفتن والملاحم لابن كثير (1 / 230 – 231) ، وفتح الباري لابن حجر (11 / 384) .
(5) لطائف المعارف لابن رجب (90) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *