تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » المطلب الخامس طلوع الشمس من مغربها

المطلب الخامس طلوع الشمس من مغربها

  • بواسطة

طلوع الشمس من مغربها من علامات الساعة الكبرى كما هو ثابت بالكتاب والسنة وإجماع العلماء.
قال الله تعالى: {هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِيَهُمُ الْمَلَائِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لَا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ} الأنعام: 158 .
قال ابن جرير الطبري – رحمه الله – بعد ذكره لأقوال المفسرين في الآية: وأولى الأقوال بالصواب في ذلك ما تظاهرت به الأخبار عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ذلك حين تطلع الشمس من مغربها» (2) .
ومن الأحاديث على ذلك حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها الناس آمن الناس أجمعون، فذلك حيث لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا» (3) .
ومنها حديث أبي موسى الأشعري رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها» (4) .
ومنها حديث صفوان بن عسال رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إن الله فتح بابا قبل المغرب، عرضه سبعون عاما للتوبة لا يغلق حتى تطلع الشمس منه» (5) .


(1) سورة الأنعام، آية: 158.
(2) تفسير ابن جرير الطبري (8 / 103) .
(3) أخرجه البخاري في صحيحه: كتاب الرقاق (7 / 191) ، ومسلم في صحيحه: كتاب الإيمان (1 / 138) .
(4) أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب التوبة (4 / 2113) .
(5) أخرجه الإمام أحمد في مسنده (4 / 240) ، والترمذي في سننه: كتاب الدعوات (5 / 546) وقال: هذا حديث حسن صحيح، وأخرجه ابن ماجه في سننه: كتاب الفتن (2 / 1353) ، والطبراني في معجمه الكبير (8 / 67) وقال الألباني: حديث حسن. صحيح الجامع (2 / 443) .


ومنها حديث عبد الرحمن بن عوف وعبد الله بن عمر ومعاوية رضي الله عنهم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا تزال التوبة مقبولة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت طبع على كل قلب بما فيه وكفي الناس العمل» (1) .
ومنها حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول صلى الله عليه وسلم: «ثلاث إذا خرجن لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا وذكر منها طلوع الشمس من مغربها» (2) .
وقد ذكر القرطبي – رحمه الله – عدم قبول التوبة بعد طلوع الشمس من مغربها فقال: ” قال العلماء: وإنما لا ينفع نفسا إيمانها عند طلوع الشمس من مغربها؛ لأنه خلص إلى قلوبهم من الفزع ما تخمد معه كل شهوة من شهوات النفس، وتفتر كل قوة من قوى البدن، فيصير الناس كلهم لإيقانهم بدنو القيامة في حال من حضره الموت في انقطاع الدواعي إلى أنواع المعاصي عنهم وبطلانها من أبدانهم، فمن تاب في مثل هذه الحالة لم تقبل توبته كما لا تقبل توبة من حضره الموت ” (3) .
ومنها حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: «حفظت من رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا لم أنسه بعد، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إن أول الآيات خروجا طلوع الشمس من مغربها. . .» الحديث (4) .
قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله -: ” الذي يترجح من مجموع الأخبار أن خروج الدجال أول الآيات العظام المؤذنة بتغير الأحوال العامة في معظم الأرض،


(1) أخرجه الإمام أحمد في مسنده (3 / 133) وقال أحمد شاكر: إسناده صحيح، وقال ابن كثير في النهاية الفتن والملاحم (1 / 221) . وهذا إسناد جيد قوي. وأخرجه البزار كما في كشف الأستار (2 / 304) والطبراني في المعجم الأوسط (1 / 69) . والكبير (19 / 381) ، وقال الهيتمي في المجمع (5 / 250) ، رواه أحمد والطبراني والبزار. . . ورجال أحمد ثقات.
(2) أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الإيمان (1 / 139) .
(3) التذكرة للقرطبي (2 / 753، 794) .
(4) أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الفتن وأشراط الساعة (4 / 2260) .


وينتهي ذلك بموت عيسى ابن مريم، وأن طلوع الشمس من المغرب هو أول الآيات العظام المؤذنة بتغير أحوال العالم العلوي، وينتهي ذلك بقيام الساعة، ولعل خروج الدابة يقع في ذلك اليوم الذي تطلع فيه الشمس من المغرب ” (1) .
قال البرزنجي في الإشاعة: وهذا جمع حسن – رحمه الله – (2) .
وعن أبي ذر رضي الله عنه: «أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يوما: ” أتدرون أين تذهب هذه الشمس “؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: ” إن هذه تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة فلا تزال كذلك، حتى يقال لها: ارتفعي ارجعي من حيث جئت، فترجع فتصبح طالعة من مطلعها، ثم تجري حتى تنتهي إلى مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة، ولا تزال كذلك حتى يقال لها: ارتفعي ارجعي من حيث جئت فترجع فتصبح طالعة من مطلعها، ثم تجري لا يستنكر الناس منها شيئا حتى تنتهي إلى مستقرها ذاك تحت العرش، فيقال لها: ارتفعي اصبحي طالعة من مغربك، فتصبح طالعة من مغربها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أتدرون متى ذاكم؟ ذاك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا» (3) .
وهذا السجود للشمس لا ندري كيفيته ولا يعلمها إلا الله سبحانه وتعالى الذي يسجد له كل من في السماوات والأرض كما قال تعالى: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَمَنْ فِي الْأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ وَالشَّجَرُ وَالدَّوَابُّ وَكَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ وَكَثِيرٌ حَقَّ عَلَيْهِ الْعَذَابُ وَمَنْ يُهِنِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ مُكْرِمٍ إِنَّ اللَّهَ يَفْعَلُ مَا يَشَاءُ} الحج: 18 .


(1) فتح الباري (11 / 353) .
(2) الإشاعة لأشراط الساعة ص (350) .
(3) أخرجه مسلم في صحيحه: كتاب الإيمان (1 / 137) .
(4) سورة الحج، آية: 18.


وقال تعالى: {أَوَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ يَتَفَيَّأُ ظِلَالُهُ عَنِ الْيَمِينِ وَالشَّمَائِلِ سُجَّدًا لِلَّهِ وَهُمْ دَاخِرُونَ – وَلِلَّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مِنْ دَابَّةٍ وَالْمَلَائِكَةُ وَهُمْ لَا يَسْتَكْبِرُونَ – يَخَافُونَ رَبَّهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} النحل: 48 – 50 .
قال ابن كثير: ” يخبر تعالى عن عظمته وكبريائه الذي خضع له كل شيء ودانت له الأشياء بأسرها جماداتها وحيواناتها ومكلفوها من الإنس والجن والملائكة، فأخبر أن كل ما له ظل يتفيأ ذات اليمين وذات الشمال، أي: بكرة وعشيا، فإنه ساجد بظله لله تعالى ” (2) .
وقد تكلم العلماء – رحمهم الله تعالى – عن حديث سجود الشمس تحت العرش وردوا على من أول ذلك، وبينوا أن سجودها تحت العرش سجود حقيقي.
قال أبو سليمان الخطابي – رحمه الله – في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «مستقرها تحت العرش» قال: ” لا ننكر أن يكون لها استقرار تحت العرش من حيث لا ندركه ولا نشاهده وإنما أخبرنا عن غيب فلا نكذب به ولا نكيفه؛ لأن علمنا لا يحيط به. . . ثم قال عن سجودها تحت العرش: وفي هذا إخبار عن سجود الشمس تحت العرش فلا ينكر أن يكون ذلك عند محاذاتها العرش في مسيرها والتصرف لما سخرت له، وأما قوله عز وجل: {حَتَّى إِذَا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهَا تَغْرُبُ فِي عَيْنٍ حَمِئَةٍ} الكهف: 86 . فهو نهاية مدرك البصر إياها حالة الغروب ومصيرها تحت العرش للسجود، وإنما هو بعد الغروب ” (4) . قال القاضي عياض عقب شرحه للحديث السابق: ” وهو على ظاهره عند


(1) سورة النحل، الآيات: 48 – 50.
(2) تفسير ابن كثير (2 / 572) .
(3) سورة الكهف، آية: 86.
(4) انظر كلامه في شرح السنة للبغوي (15 / 95) .


أهل الفقه والحديث والمتكلمين من أهل السنة خلافا لمن تأوله من المبتدعة والباطنية، وهو أحد أشراط الساعة العظام المنتظرة ” (1) .
وقال الإمام النووي – رحمه الله -: ” وأما سجود الشمس فهو بتمييز وإدراك يخلقه الله تعالى ” (2) .
وقال الإمام ابن كثير – رحمه الله -: يسجد لعظمته تعالى كل شيء طوعا وكرها، وسجود كل شيء مما يختص به (3) .
وقال الحافظ ابن حجر العسقلاني – رحمه الله -: وظاهر الحديث أن المراد بالاستقرار وقوعه في كل يوم وليلة عند سجودها ومقابل الاستقرار المسير الدائم المعبر عنه بالجري – والله أعلم (4) .


(1) إكمال المعلم (3 / 700) .
(2) شرح صحيح مسلم للنووي (2 / 197) .
(3) تفسير ابن كثير (3 / 571) .
(4) فتح الباري (8 / 403) .
(1/145)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *