تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » النهي عن التمائم

النهي عن التمائم

  • بواسطة

الكتاب: فقه السنة المؤلف: سيد سابق (المتوفى: 1420هـ)


النهي عن التمائم:

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن التمائم.
1 – فعن عقبة بن عامر، ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” من علق تميمة فلا أتم الله له.
ومن علق ودعة فلا أودع الله له ” رواه أحمد والحاكم.
وقال: صحيح الاسناد.
والتميمة: هي الخرزة التي كان العرب يعلقونها على أولادهم يمنعون بها العين في زعمهم، فأبطله الاسلام ونهى عنه.
ودعا رسول الله على من علق تميمة بعدم التمام، لما قصده من التعليق.
1 – وعن ابن مسعود رضي الله عنه: أنه دخل على امرأته، وفي عنقها شئ معقود، فجذبه فقطعه.
ثم قال: لقد أصبح آل عبد الله أغنياء أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا.
ثم قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إن الرقى والتمائم والتولة شرك ” قالوا: يا أبا عبد الله هذه التمائم والرقى قد
__________
(1) ” الهامة “: كل ذات سم قاتل تجمع على هوام، وقد تطلق على ما يدب من الحيوان، كالق.
” واللامة “: التي تصيب بسوء.
(2) يقصد إبراهيم عليه السلام.

عرفناها، فما التولة؟ قال: شئ يصنعه النساء يتحببن الى أزواجهن (1) .
رواه الحاكم وابن حبان وصححاه.
3 – وعن عمران بن حصين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أبصر على
عضد رجل حلقة أراه قال: ” من صفر ” (2) ، فقال: ” ويحك ما هذه؟ ” قال: من الواهنة.
قال ” أما إنها لا تزيد إلا وهنا، انبذها عنك، فانك لومت وهي عليك ما أفلحت ابدا ” رواه أحمد.
والواهنة: عرق يأخذ في المنكب وفي اليد كلها، وقيل: مرض يأخذ في العضد.
وقد علق الرجل حلقة من نحاس، ظنا منه أنها تعصمه من الالم، فنهاه الرسول عنها، وعدها من التمائم.
4 – وروى أبو داوود عن عيسى بن حمزة قال: دخلت على عبد الله بن حكيم وبه حمرة، فقلت ألا تعلق تميمة؟ فقال: نعوذ بالله من ذلك، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من علق شيئا وكل إليه “.
هل يجوز تعليق الادعية الواردة في الكتاب والسنة؟ روى عمر بن شعيب عن أبيه عن جده عبد الله بن عمرو بن العاص ان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إذا فزع أحدكم في النوم فليقل: اعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه وشر عباده، من همزات الشياطين وأن يحضرون فانها لن تضره ” وكان عبد الله بن عمرو يعلمهن من عقل من بنيه، ومن لم يعقل كتبها في صك ثم علقها في عنقه.
رواه أبو داود والنسائي والترمذي، وقال: حسن غريب، والحاكم وقال: صحيح الاسناد.
وإلى هذا ذهبت عائشة ومالك وأكثر الشافعية ورواية عن أحمد.
وذهب ابن عباس وابن مسعود، وحذيفة والاحناف وبعض الشافعية ورواية عن أحمد: إلى أنه لا يجوز تعليق شئ من ذلك لما تقدم من النهي العام في الاحاديث السابقة.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *