تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » حتى إذا قملت بطونكم … ورأيتم أبناءكم شبّوا

حتى إذا قملت بطونكم … ورأيتم أبناءكم شبّوا

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

حتى إذا قملت بطونكم … ورأيتم أبناءكم شبّوا
وقلبتم ظهر المجنّ لنا … إنّ اللئيم العاجز الخبّ
.. رواهما ابن منظور ولم ينسبهما، وكفى به راويا .. ومعنى «قملت»: شبعت وضخمت، وقيل: كثرت قبائلكم … ويروى (وشبعت بطونكم).
والشاهد: «وقلبتم ظهر المجنّ لنا»: فإن هذه الجملة جواب (إذا) في البيت الأول، عند الكوفيين، وعلى هذا تكون الواو زائدة .. أما البصريون، فلا يرون زيادة الواو، ويقولون إنّ جواب الشرط محذوف وتقديره في الشاهد: حتى إذا امتلأت بطونكم. وكان كذا وكذا تحقق منكم الغدر واستحققتم اللوم. [الإنصاف/ 458، وشرح المفصل/ 8/ 94].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *