تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » خذي العفو منّي تستديمي مودّتي … ولا تنطقي في سورتي حين أغضب

خذي العفو منّي تستديمي مودّتي … ولا تنطقي في سورتي حين أغضب

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

خذي العفو منّي تستديمي مودّتي … ولا تنطقي في سورتي حين أغضب
فإني رأيت الحبّ في الصدر والأذى … إذا اجتمعا لم يلبث الحبّ يذهب
.. البيتان لشريح القاضي .. وذكرهما الخليل في كتاب «الجمل» شاهدا على الرفع على فقدان الناصب، في قوله «لم يلبث الحبّ يذهب» على معنى «أن يذهب» فلما نزع حرف الناصب ارتفع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *