تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » عاود هراة وإن معمورها خربا … وأسعد اليوم مشغوفا إذا طربا

عاود هراة وإن معمورها خربا … وأسعد اليوم مشغوفا إذا طربا

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

عاود هراة وإن معمورها خربا … وأسعد اليوم مشغوفا إذا طربا

هذا البيت لشاعر من مطلع قصيدة قالها عند ما افتتح عبد الله بن خازم هراة سنة 66 هـ. وهراة بلدة بخراسان.

والشاهد فيه تقديم الاسم على الفعل بعد (إن) الشرطية.

قال السيرافي: الذي عند أصحابنا البصريين أن الاسم الذي بعد (إن) يرتفع بإضمار فعل، ما ظهر تفسيره،

كأنه قال في البيت: وإن خرب معمورها خرب، والفعل الذي بعد الاسم تفسير الفعل المضمر، وموضع هذا الفعل المذكور، جزم وإن كان ماضيا، يقوم في التقدير مقام الفعل الذي هو تفسيره، والدليل على ذلك أنه يجزم إذا كان مضارعا.

وأمّا الفرّاء وأصحابه فلا يقدرون فعلا قبل الاسم المرفوع.

[سيبويه/ 1/ 457، والمرزوقي/ 1/ 174، واللسان (هرا) والخزانة/ 9/ 39].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *