تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » عيادة المريض

عيادة المريض

  • بواسطة

الكتاب: فقه السنة المؤلف: سيد سابق (المتوفى: 1420هـ)

عيادة المريض:

من أدب الاسلام أن يعود المسلم المريض ويتفقد حاله تطبيبا لنفسه ووفاء بحقه، قال ابن عباس: عيادة المريض أول يوم سنة وبعد ذلك تطوع.
وروى البخاري عن أبي موسى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” أطعموا الجائع وعودوا المريض: وفكوا العاني (1) “.
وروى البخاري ومسلم ” حق المسلم على المسلم ست، قيل: ما هن يا رسول الله؟ قال إذا لقيته فسلم عليه، وإذا دعاك فأجبه، وإذا استنصحك فانصح له، وإذا عطس فحمد الله فشمته، وإذا مرض فعده. وإذا مات فاتبعه “.
فضلها:
1 – روى ابن ماجه عن أبي هريرة قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” من عاد مريضا نادى مناد من السماء طبت وطاب ممشاك وتبوأت من الجنة منزلا “.
2 – وروى مسلم عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم مرضت فلم تعدني قال: يا رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال أما علمت ان عبدي فلانا مرض فلم تعده، أما علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني قال: يا رب كيف أطعمك وأنت رب العالمين؟! قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه، أما علمت أنك لو أطعمته لوجدت ذلك عندي؟ يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني؟ قال: يا رب كيف أسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما علمت أنك لو سقيته لوجدت ذلك عندي “.
3 – وعن ثوبان أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع “.
قيل يا رسول الله: وما خرفة الجنة؟ قال: ” جناها (2) “.
4 – وعن علي رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه
__________
(1) العاني: الاسير.
(2) ” الجنى ” ما يجنى من الثمر.

وسلم يقول: ” ما من مسلم يعود مسلما غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي، وإن عاده عشية صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح، وكان له خريف (1) في الجنة ” رواه الترمذي وقال: حديث حسن.

آداب العيادة:

يستحب في العيادة أن يدعو العائد للمريض بالشفاء والعافية وأن يوصيه بالصبر والاحتمال، وأن يقول له الكلمات الطيبة التي تطيب نفسه، وتقوي روحه، فقد روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ” إذا دخلتم على المريض فنفسوا له (2) في الاجل، فإن ذلك لا يرد شيئا، وهو يطيب نفس المريض.
” وكان صلوات الله وسلامه عليه إذا دخل على من يعود قال: ” لا بأس طهور إن شاء الله “.
ويستحب تخفيف العيادة وتقليلها من أمكن حتى لا يثقل على المريض إلا إذا رغب في ذلك.

عيادة النساء الرجال:

قال البخاري: باب: عيادة النساء الرجال ” وعادت أم الدرداء رجلا من أهل المسجد من الانصار.
وروى عن عائشة أنها قالت: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وعك أبو بكر، وبلال رضي الله عنهما.
قالت: فدخلت عليهما فقلت: يا أبت كيف تجدك؟ ويا بلال كيف تجدك؟ قالت: وكان أبو بكر إذا اخذته الحمى يقول: كل امرئ مصبح في أهله والموت أدنى من شراك نعله وكان بلال إذا أقلعت عنه يقول: ألا ليت شعري هل أبيتن ليلة بواد وحولي إذخر وجليل وهل أردن يوما مياه مجنة وهل يبدون لي شامة وطفيل قالت عائشة: فجئت الى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبرته، فقال:
__________
(1) ” الخريف ” الثمر المخروف أي المجتنى.
(2) ” فنفسوا له ” أي طمعوه في طول أجله.

” اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد. اللهم وصححها وبارك في مدها وصاعها، وانقل حماها فاجعلها بالجحفة “.

عيادة المسلم الكافر

لا بأس بعيادة المسلم الكافر.
قال البخاري: ” باب عيادة المشرك ” وروي عن أنس رضي الله عنه أن غلاما ليهود كان يخدم النبي صلى الله عليه وسلم، فمرض فأتاه النبي صلى الله عليه وسلم يعوده. فقال: ” أسلم “، فأسلم.
وقال سعيد بن المسيب عن أبيه، لما حضر أبو طالب جاءه النبي صلى الله عليه وسلم.

العيادة في الرمد:

روى أبو داود عن زيد بن أرقم.
قال: عادني رسول الله صلى الله عليه وسلم من وجع كان بعيني.
طلب الدعاء من المريض روى ابن ماجه عن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إذا دخلت على مريض فمره فليدع لك.
فان دعاءه كدعاء الملائكة ” (1) قال في الزوائد: واسناده صحيح ورجاله ثقات، إلا أنه منقطع.

الوسوم:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *