تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فصل : في هَديِه صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن

فصل : في هَديِه صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن

  • بواسطة

 

مختصر زاد المعاد لابن القيم


 

( فصل : في هَديِه صلى الله عليه وسلم في قراءة القرآن )

كان له حزب لا يخلّ به ، وكانت قراءته ترتيلا حرفاً حرفاً ، ويقطِّعُ قراءته آية آية ، ويمدّ عند حروف المد ، فيمد الرحمن ، ويمد الرحيم .
 
 وكان يستعيذ في أول القراءة ، فيقول : ‘ أعوذ بالله من الشيطان الرجيم ‘ . 
 
وربما قال : ‘ اللهم إني أعوذ بك من الشيطان الرجيم من هَمْزه ونفخه ونَفْثه ‘ . 
 
وكان يحبُّ أن يسمع القرآن من غيره ، وأمر ابن مسعود ، فقرأ وهو يسمع ، وخشع حتى ذرفت عيناه .
 
 وكان يقرأ قائماً وقاعداً ومضطجعاً ومتوضئاً ومحدثاً إلا الجنابة ، وكان يتغنى به ، ويرجّع صوته أحياناً .
 
 وحكى ابن المغفّل ترجيعه آ آ آ ثلاث مرات ، ذكره البخاري .
 
 وإذا جمعت هذا إلى قوله : ‘ زيّنوا القرآن بأصواتكم ‘ . 
 
وقوله : ‘ ما أذن الله لشيء كأَذَنِه لنبيٍّ حسن الصوت يتغنى بالقرآن ‘ علمتَ أن هذا الترجيع منه اختيار لا لهزّ الناقة ، وإلا لم يحكه ابن المغفل اختياراً ليتأسى به ويقول : كان يرجّع في قراءاته . 
 

والتغني على وجهين : 

 
 أحدهما : ما اقتضته الطبيعية من غير تكلف ، فهذا جائز وإن أعان طبيعته بفضل تزيين ، كما قال أبو موسى للنبي صلى الله عليه وسلم :

 

 لو علمتُ أنك تستمع لحبّرته لك تحبيراً ‘ أي : لحسّنته لك تحسيناً ، وهذا هو الذي كان السلف يفعلونه ، وعليه تحمل الأدلة كلها .
 
والثاني : ما كان صناعة من الصنائع ، كما يتعلم أصوات الغناء بأصناف الألحان على أوزان مخترعة ، فهذه هي التي كرهها السلف ، وأدلة الكراهة إنما تتناول هذا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *