تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فلست بذي نيرب في الصديق … ومنّاع خير وسبّابها

فلست بذي نيرب في الصديق … ومنّاع خير وسبّابها

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

فلست بذي نيرب في الصديق … ومنّاع خير وسبّابها
ولا من إذا كان في جانب … أضاع العشيرة فاغتابها
.. هكذا رواها الأنباري في «الإنصاف»، والمعنى فيها يضطرب، وصحتها كما في اللسان:
ولست بذي نيرب في الكلام … ومنّاع قومي وسبّابها
ولا من إذا كان في معشر … أضاع العشيرة واغتابها
ولكن أطاوع ساداتها … ولا أعلم الناس ألقابها
.. والأبيات من كلام عديّ بن الخزاعي .. والنّيرب؛ بوزن جعفر الشرّ والنميمة ..
والشاهد: (منّاع خير): فقد وردت، مناع: منصوبة معطوفة على «بذي نيرب» الذي هو خبر ليس، مزيدا فيه الباء وإنما أتى الشاعر بالمعطوف منصوبا، لأنّ موضع المعطوف عليه، النصب لكونه خبر ليس. والدليل على أنّ «مناع» منصوب، أنّ القافية منصوبة، وإذا صح في البيت الأول الرفع، ورفع القافية، فإن قافية البيت الثاني، لا يصح رفعها، لأن قوله «اغتابها» فعل ماض مبني على الفتح. [الإنصاف ص 331].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *