تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » فها أنا تائب من حبّ ليلى … فما لك كلّما ذكرت تذوب

فها أنا تائب من حبّ ليلى … فما لك كلّما ذكرت تذوب

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

فها أنا تائب من حبّ ليلى … فما لك كلّما ذكرت تذوب

الشاهد في البيت «ها أنا» استخدام «ها» حرفا للتنبيه دخل على ضمير الرفع، ولم يكن بعده اسم إشارة ..

والأكثر أن يكون خبره اسم إشارة، فتقول: ها أنا ذا فاعل، وها نحن أولاء فاعلون وها هما ذان فاعلان

[جامع الدروس العربية/ 3/ 262].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *