تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » لن تراها – ولو تأملت – إلّا … ولها في مفارق الرأس طيبا

لن تراها – ولو تأملت – إلّا … ولها في مفارق الرأس طيبا

  • بواسطة

كتاب: شرح الشواهد الشعرية في أمات الكتب النحوية

محمد محمد حسن شراب

لن تراها – ولو تأملت – إلّا … ولها في مفارق الرأس طيبا

البيت للشاعر عبد الله بن قيس الرقيات، وأنشده سيبويه، وابن هشام شاهدا على حذف فعل نصب به «طيبا» في آخر البيت .. والشاعر يصف هذه المرأة بإدامة استعمال الطيب .. وقد دلّ على الفعل المحذوف، الفعل المذكور في أول البيت. ولابن جنّي، تعليق ألمعيّ على الفعل المحذوف هنا، ووجوب كونه فعلا قلبيا، وليس من نوع الرؤية
العينية، حيث يقول: ولعمري إنّ الرؤية إذا لحقتها فقد لحقت ما هو متصل بها وفي ذلك شيئان: أحدهما: أن الرؤية وإن كانت مشتملة عليها، فليس لها طريق إلي الطيب في مفارقها، اللهم إلا أن تكون حاسرة غير مقنّعة، وهذه مبتذلة لا توصف به الخفرات، ألا ترى إلى قول كثيّر:
وإني لأسمو بالوصال إلى التي … يكون سناء وصلها وازديارها
ومن كانت من النساء هذه حالها، فليست رذلة ولا مبتذلة، وبه وردت الأشعار القديمة والمولّدة، وهي طريق مهيع، وإذا كان كذلك، وكانت الرؤية لها ليس مما يلزم معه رؤية طيب مفارقها، وجب أن يكون الفعل المقدر لنصب (الطيب) مما يصحب الرؤية لا الرؤية نفسها، فكأنه قال: لن تراها إلا وتعلم لها، أو تتحقق لها في مفارق الرأس طيبا …
والآخر: أنّ هذه الواو في قوله «ولها كذا» هي واو الحال، وصارفة للكلام إلى معنى الابتداء، فقد وجب أن يكون تقديره: لن تراها إلا وأنت تعلم أو تتحقّق أو تشمّ، فتأتي بالمبتدأ وتجعل ذلك الفعل المقدر خبرا عنه … وقد ردّ ابن هشام على هذا القول فقال:
وأما قول المعرب في البيت، فمردود وأحوال الناس في اللباس والاحتشام مختلفة، فحال أهل المدر يخالف حال أهل الوبر، وحال أهل الوبر مختلف، وبهذا أجاب الزمخشري عن إرسال شعيب عليه السّلام ابنتيه لسقي الماشية وقال: العادات في مثل ذلك متباينة وأحوال العرب خلاف أحوال العجم، اه.
ولكن كلام ابن جني أجمل وأعمق في معرفة أحوال العرب، وفهم عاداتهم وأشعارهم، وإنما قدم لنا ابن جني الصفة الغالبة على العرب، وهي الحشمة والخفر والتصون. والشعراء الذين وصفوا مغامراتهم المكشوفة مع محبوباتهم هم قلة ولا يمثلون حياة العرب. [سيبويه ج 1/ 144، وشرح المفصل ج 1/ 125، وشرح أبيات المغني ج 7/ 272].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *