منع المريض من السكن بين الأصحاء

الكتاب: فقه السنة المؤلف: سيد سابق (المتوفى: 1420هـ)


منع المريض من السكن بين الأصحاء

ومن كان مبتلى بأمراض معدية، يجوز منعه من السكن بين الاصحاء ولا
__________
(1) قيل: هي خيط يقرأ فيه من السحر أو قرطاس فيه شئ يتحبب به النساء إلى قلوب الرجال، أو الرجال إلى قلوب النساء.
(2) ” صفر ” نحاس.

يجاور الاصحاء، فان النبي صلى الله عليه وسلم قال: ” لا يوردن ممرض على مصح ” فنهى صاحب الابل المراض أن يوردها على صاحب الابل الصحاح مع قوله ” لا عدوى ولا طيرة ” وكذلك روي انه لما قدم رجل محذوم ليبايعه، أرسل إليه بالبيعة، ولم يأذن له في دخول المدينة.

النهي عن الخروج من الطاعون أو الدخول في أرض هو بها:

نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخروج من الارض التي وقع بها الطاعون أو الدخول فيها، لما في ذلك من التعرض للبلاء.
وحتى يمكن حصر المرض في دائرة محددة، ومنعا لانتشار الوباء.
وهوما يعبر عنه بالحجر الصحي.
روى الترمذي وقال: حسن صحيح.
عن أسامة بن زيد: أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر الطاعون فقال: ” بقية رجز أو عذاب أرسل على طائفة من بني إسرائيل، فإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها، وإذا وقع بأرض ولستم بها فلا تهبطوا عليها ” وروى البخاري عن ابن عباس: أن عمر بن الخطاب خرج إلى الشام حتى إذا كان بسرغ لقيه أمراء الاجناد، أبو عبيدة ابن الجراح وأصحابه.
فأخبروه أن الوباء قد وقع بأرض الشام.
قال ابن عباس فقال عمر: ادع لي المهاجرين الاولين، فدعاهم فاستشارهم، وأخبرهم أن الوباء قد وقع بالشام، فاختلفوا.
فقال بعضهم قد خرجنا لامر ولا نرى أن نرجع عنه، وقال بعضهم: معك بقية الناس وأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا نرى أن تقدمهم على هذا الوباء فقال: ارتفعوا عني.
ثم قال: ادع لي الانصار.
فدعوتهم فلم يختلف منهم عليه رجلان، فقالوا نرى أن
ترجع بالناس، ولا تقدمهم على هذا الوباء.
فنادى عمر في الناس: إني مصبح على ظهر، فأصبحوا عليه.
قال أبو عبيدة بن الجراح: أفرارا من قدر الله؟ فقال عمر: لو غيرك قالها يا أبا عبيدة؟ نعم نفر من قدر اللهإلى قدر الله.
أرأيت لو كان لك إبل هبطت واديا له عدوتان إحداهما خصبة، والاخرى جدبة، أليس إن رعيت الخصبة رعيتها بقدر الله وإن رعيت الجدبة رعيتها بقدر الله؟ قال فجاء عبد الرحمن بن عوف وكان متغيبا في بعض حاجاته، فقال: إن عندي في هذا علما.
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: ” إذا سمعتم به في أرض فلا تقدموا عليها، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه ” قال فحمد الله عمر ثم انصرف.

استحباب ذكر الموت والاستعداد له بالعمل: 

رغب الشارع في تذكر الموت والاستعداد له بالعمل الصالح، وعدذلك من دلائل الخير.
فعن ابن عمر رضي الله عنهما قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم عاشر عشرة، فقام رجل من الانصار فقال: يا نبي الله من أكيس الناس وأحزم الناس؟ قال: ” أكثرهم ذكرا للموت، وأكثرهم استعدادا للموت، أولئك الاكياس.
ذهبوا بشرف الدنيا وكرامة الآخرة “.
وعنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” أكثروا من ذكر هاذم (1) اللذات ” رواهما الطبراني بإسناد حسن.
وعن ابن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قول الله تعالى ” فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للاسلام.
” قال: ” إذا دخل النور القلب انفسح وانشرح قالوا: هل لذلك من علامة يعرف بها؟ قال: ” الانابة إلى دار الخلود، والتنحي عن دار الغرور، والاستعداد للموت قبل لقاء الموت “.
رواه ابن جرير، وله طرق مرسلة ومتصلة يشد بعضها بعضا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *