تخطى إلى المحتوى
الرئيسية » وبعض الأخلّاء عند البلا … ء والرّزء أروغ من ثعلب

وبعض الأخلّاء عند البلا … ء والرّزء أروغ من ثعلب

  • بواسطة

وبعض الأخلّاء عند البلا … ء والرّزء أروغ من ثعلب
وكيف تواصل من أصبحت … خلالته كأبي مرحب
من شعر النابغة الجعدي، والخلالة: بضم الخاء وكسرها وفتحها الصداقة المختصة التي ليس فيها خلل. وأبو مرحب: كنية الظلّ وهو سريع التحول، وقيل: كنية «عرقوب» المشهور بخلف الوعد.
والشاهد: «كأبي مرحب» فالجار والمجرور خبر لأصبح، وأصل معمولي أصبح مبتدأ وخبر، ولا يصلح أن يكون «كأبي مرحب» خبرا عن الخلالة التي هي الصداقة لأن هذا الخبر ليس هو عين المبتدأ، فلزم أن يكون ثمة مضاف محذوف، تقديره: أصبحت خلالته كخلالة أبي مرحب [سيبويه/ 1/ 110، والإنصاف ص 62، ونوادر أبي زيد/ 189].

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *